الذهب يرتفع للمرة الأولى فى 4 أيام بفعل مخاوف أزمة دويتشه بنك

ارتفع الذهب بالسوق الأوروبية يوم الجمعة للمرة الأولى فى أربعة أيام ،مع انتعاش الطلب على أصول الملاذات الآمنة فى ظل تصاعد المخاوف تجاه أزمة دويتشه بنك أكبر بنك فى ألمانيا ،وانخفضت أسواق الأسهم العالمية على نطاق واسع تحت ضغط عمليات بيع مفتوحة لأسهم قطاع البنوك والشركات المالية. 

ارتفع الذهب بحلول الساعة 09:45 بتوقيت جرينتش إلى مستوي 1327.02دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1320.23 دولار، وسجل أعلى مستوي 1327.66 دولار ،وأدنى 1320.12 دولار.

أنهت أسعار الذهب تعاملات الأمس منخفضة بنسبة 0.1 بالمئة ،فى ثالث خسارة يومية على التوالي ، مسجلة أدنى مستوى فى نحو أسبوعين 1315.99 دولارا للأونصة ،بفعل صعود الدولار الأمريكي بعد بيانات أفضل من التوقعات عن نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني.

انخفضت بالأمس أسهم دويتشه بنك المدرجة فى نيويورك بأكثر من 6 بالمئة بعدما ذكرت وكالة بلومبرج أن نحو 10 من صناديق تحوط خفضت حجم المحفظة التي تمتلكها من أسهم أكبر بنك فى ألمانيا ،وانخفض السهم اليوم فى مستهل تعاملات أسواق الأسهم الأوروبية بنسبة 7 بالمئة مسجلا مستوي أدنى قياسي جديد.

ويواجه البنك الألماني خطر إعلان الإفلاس فى حالة الفشل فى إيجاد خطة إنقاذ تمكنه من سداد غرامة قضائية بنحو 14 مليار دولارا للسلطات الأمريكية.

تكبدت الأسهم اليابانية أكبر خسارة فى ثلاثة أسابيع بفعل عمليات البيع المفتوحة لأسهم قطاع البنوك والشركات المالية ،تحت ضغط المخاوف المتعلقة بسلامة الموقف المالي لدويتشه بنك ومخاطر إعلان الإفلاس ،والتي سوف تكبد النظام المصرفي العالمي خسائر باهظة.

ويحد من مكاسب الذهب ارتفاع الدولار الأمريكي لثاني يوم على التوالي مقابل سلة من العملات، مع ارتفاع توقعات قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي “المركزي الأمريكي” برفع أسعار الفائدة فى كانون الأول ديسمبر القادم ،ومن أجل إعادة تقييم تلك التوقعات ينتظر الاقتصاد الأمريكي فى وقت لاحق اليوم عديد البيانات الهامة عن مستويات الإنفاق الاستهلاكي خلال آب أغسطس وعن ثقة المستهلكين خلال أيلول سبتمبر.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة  بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر وذلك لليوم الثاني على التوالي ليظل الإجمالي عند 949.14 طن متري وهو أدنى مستوى منذ 21 أيلول سبتمبر.

استقرار إيجابي لأسعار الذهب خلال الجلسة الآسيوية

تذبذت أسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية متغاضية عن الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما  عقب التطورات والبيانات الاقتصادية وعلى أعتاب الكشف عن قراءة مؤشر مدراء المشتريات الصناعي للصين ومبيعات التجزئة الألمانية وبيانات النمو البريطانية بالإضافة إلى بيانات الإنفاق والدخل الشخصي الأمريكي.

في تمام الساعة 02:18 صباحاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 16 كانون الأول/ديسمبر المقبل ارتفاعاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,327.30$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,326.00$ للإونصة، بعد أن حققت أعلى مستوى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,327.50$ للأونضةـ بينما حققت الأدنى لها عند 1,323.40$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 95.60 مقارنة بالافتتاحية عند 95.55 بعد أن حقق أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 95.63، بينما حقق الأدنى له عند 95.54.

هذا وقد تابعنا حديث محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي جينت يلين ضمن فاعليات منتدى أقلية المصرفيين في كانساس سيتي عقب أظهر القراءة النهائة للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي اتساع أكبر اقصاد في العالم بنسبة 1.4% وفقاً للقراءة النهائية عن الربع الثاني، وقد جاء ذلك قبل أن نشهد العديد من البيانات الاقتصادية الهامة لثالث أكبر اقتصاد في العالم وحديث محافظ البنك المركزي الياباني هاروهيكو كورودا خلال ورشة العمل المشتركة مع البنك المركزي الكندي في طوكيو.

الذهب يتراجع لثالث يوم على التوالي والأنظار على تصريحات يلين

تراجع الذهب بالسوق الأمريكية يوم الخميس مواصلا خسائره لليوم الثالث على التوالي ،مسجلا أدنى مستوى فى نحو أسبوعين ،مع ارتفاع شهية المخاطرة بالأسواق المالية وتباطؤ الطلب على المعدن كملاذ آمن خاصة بعد ارتفاع أسعار النفط على نطاق واسع لثاني يوم على التوالي ،كما دعمت بيانات نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني من توقعات قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة فى كانون الأول ديسمبر القادم ،ومن أجل إعادة تقييم تلك التوقعات يترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم تصريحات جانيت يلين رئيسة الاحتياطي الاتحادي.

تراجع الذهب بحلول الساعة 16:35 بتوقيت جرينتش إلى مستوي 1318.60دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1321.61 دولار، وسجل أعلى مستوي 1325.68 دولار ،وأدنى 1315.99 دولار الأدنى منذ 21 أيلول سبتمبر. 

أنهت أسعار الذهب تعاملات الأمس منخفضة بنسبة 0.5 بالمئة ،فى ثاني خسارة يومية على التوالي ، بفعل تباطؤ الطلب على الملاذات الآمنة وارتفاع شهية المخاطرة بالأسواق المالية بعد إعلان منظمة أوبك خفض إنتاج النفط للمرة الأولى فى 8 سنوات.

ارتفعت أسعار النفط بنحو 2.5 بالمئة مواصلة مكاسبها الواسعة لليوم الثاني على التوالي ، مسجلة أعلى مستوى فى عدة أسابيع ،مع ترحيب الأسواق بأول خفض لإنتاج أوبك منذ عام 2008.

واصلت أسواق الأسهم العالمية صعودها بقيادة قطاع الطاقة وشركات السلع الأولية مع صعود أسعار النفط وارتفاع شهية المخاطرة بالأسواق وشراء الأصول ذات العائد المرتفع وعلى رأسها الأسهم والسندات.

أظهرت البيانات الصادرة منذ قليل فى الولايات المتحدة نمو الاقتصاد الأمريكي بالقراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي بمعدل 1.4% ،أفضل من تقديرات الخبراء 1.3% ،وسجلت القراءة السابقة نمو بمعدل 1.1% ،وسجلت طلبات إعانة البطالة 254 ألف أقل من توقعات الخبراء 260 ألف.

عززت هذه البيانات من توقعات قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي”المركزي الأمريكي” برفع أسعار الفائدة الأمريكية فى كانون الأول ديسمبر ،ودعم هذه التوقعات أيضا تصريحات بعض أعضاء الاحتياطي الاتحادي.

قال دنيس لوكهارت رئيس الاحتياطي الاتحادي فى أتلانتا أن البنك المركزي يقترب من تحقيق المستهدفات القصوى لسوق العمل واقترب التضخم من 2 بالمئة ،بما يؤكد على استعداد الاقتصاد لتحمل زيادة أسعار الفائدة ،وقال باتريك هاركير رئيس الاحتياطي الاتحادي فى فيلادلفيا أنه يجب على صانعي السياسة النقدية المضي قدما فى زيادة أسعار الفائدة.

ومن أجل إعادة تقييم توقعات رفع أسعار الفائدة فى كانون الأول ديسمبر يترقب المستثمرين بحلول الساعة 20:00 جرينتش حديث جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي ضمن فعاليات منتدى البنوك في كانساس سيتي ،ومن المتوقع أن يقدم الحديث دلائل جديدة حول توقيت رفع أسعار الفائدة الأمريكية فى المستقبل القريب.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة  بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي 949.14 طن متري وهو أدنى مستوى منذ 21 أيلول سبتمبر.

الذهب تحت ضغط صعود الدولار والأنظار على بيانات نمو الاقتصاد الأمريكي

بدد الذهب بالسوق الأوروبية يوم الخميس مكاسب أولية حققها بالسوق الأسيوية تحت ضغط صعود الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات ،بالإضافة إلى استمرار المكاسب بأسواق الأسهم العالمية بعد اتفاق أوبك بخفض إنتاج النفط ،ويترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم بيانات نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني لإعادة تقييم توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية فى كانون الأول ديسمبر القادم.

يتداول الذهب بحلول الساعة 09:44 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1321.60دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1321.61 دولار، وسجل أعلى مستوي 1325.68 دولار ،وأدنى 1320.09 دولار. 

أنهت أسعار الذهب تعاملات الأمس منخفضة بنسبة 0.5 بالمئة ،فى ثاني خسارة يومية على التوالي ، بفعل تباطؤ الطلب على الملاذات الآمنة وارتفاع شهية المخاطرة بالأسواق المالية بعد إعلان منظمة أوبك خفض إنتاج النفط للمرة الأولى فى 8 سنوات.

ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.2 بالمئة ، مقتربا من أعلى مستوى فى أسبوع ،عاكسا تحسن عمليات شراء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات ،الأمر الذي يضغط بالسلب على أسعار الذهب كونها مقومة بالدولار وترتفع قيمتها بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

ارتفاع الدولار الأمريكي يأتي قبيل صدور بيانات نمو الاقتصاد الأكبر بالعالم خلال الربع الثاني من خلال صدور القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي فى الولايات المتحدة بحلول الساعة 12:30 جرينتش وتشير التوقعات إلى نمو بمعدل 1.3% من نمو بمعدل 1.1% بالقراءة السابقة ،وسجل الاقتصاد الأمريكي نمو بمعدل 1.4% خلال الربع الأول.

ويترقب المستثمرين أيضا بحلول الساعة 20:00 جرينتش حديث جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي ضمن فعاليات منتدى البنوك في كانساس سيتي ،ومن المتوقع أن يقدم الحديث دلائل جديدة حول توقيت رفع أسعار الفائدة الأمريكية فى المستقبل القريب.

واصلت أسواق الأسهم العالمية مكاسبها للجلسة الثانية على التوالي ،وقاد المكاسب قطاع الطاقة المستفيد من تعافي أسعار النفط بالأسواق العالمية ،خاصة بعد اتفاق أوبك المبدئي بخفض إنتاج النفط للمرة الأولى منذ 8 سنوات بهدف إعادة التوازن للسوق ودعم الأسعار. 

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة  بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي 949.14 طن متري وهو أدنى مستوى منذ 21 أيلول سبتمبر.

استقرار إيجابي لأسعار الذهب وسط الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار

تذبذت أسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية وسط الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما  عقب التطورات والبيانات الاقتصادية وعلى أعتاب حديث يلين و البيانات الاقتصادية المرقبة لأكبر اقتصاد في العالم.

في تمام الساعة 02:06 صباحاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 16 كانون الأول/ديسمبر المقبل ارتفاعاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,328.00$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,323.70$ للإونصة، بعد أن حققت أعلى مستوى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,329.40$ للأونضةـ بينما حققت الأعلى لها عند 1,323.60$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد انخفض مؤشر الدولار الأمريكي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 95.35 مقارنة بالافتتاحية عند 95.38 بعد أن حقق أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 95.34، بينما حقق الأعلى له عند 95.41.

هذا وتتوجه أنظار المستثمرين إلى ما سوف يسفر عنه حديث محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي جينت يلين ضمن فاعليات منتدى أقلية المصرفيين في كانساس سيتي في وقت لاحق اليوم ساعات من الكشف عن القراءة النهاية للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي عن الربع الثاني والتي قد تظهر اتساع أكبر اقتصاد في العالم إلى 1.3% مقارنة بنمو 1.1% في القراءة الثانوية السابقة بالتزامن مع صدور القراءة الأسبوعية لطلبات الإعانة الأمريكية والتي قد تظهر ارتفاعاً بواقع 8 ألف طلب إلى نحو 252 ألف طلب.

الذهب يوسع خسائره بعد تصريحات يلين أمام الكونغرس الأمريكي

وسع الذهب من تراجعه بالسوق الأمريكية يوم الأربعاء مواصلا خسائره لليوم الثاني على التوالي ،مسجلا أدنى مستوى فى أكثر من أسبوع ،وذلك مع ارتفاع توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية فى كانون الأول ديسمبر خاصة بعد تصريحات جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي أمام الكونغرس الأمريكي.

تراجع الذهب بحلول الساعة 15:50 بتوقيت جرينتش إلى مستوي 1321.22دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1326.92 دولار، وسجل أعلى مستوي 1327.42 دولار ،وأدنى 1317.86 دولار الأدنى منذ 21 أيلول سبتمبر.

أنهت أسعار الذهب تعاملات الأمس منخفضة بنسبة 0.8 بالمئة ،فى أول خسارة يومية خلال سبعة أيام ،منهية بذلك أطول سلسلة مكاسب يومية منذ حزيران يونيو ،بأكبر خسارة يومية منذ 30 آب أغسطس الماضي ،بفعل صعود الدولار الأمريكي بعد بيانات قوية فى الولايات المتحدة.

أظهرت البيانات اتساع فاق التوقعات لنمو قطاع الخدمات الأمريكي ،وارتفاع ثقة المستهلكين بالاقتصاد خلال أيلول سبتمبر لأعلى مستوى منذ عام 2007 ،عززت هذه البيانات من توقعات قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة فى اجتماع كانون الأول ديسمبر القادم.

ارتفع مؤشر الدولار بنحو 0.3 بالمئة ،مواصلا مكاسبه لليوم الثاني على التوالي ،مع استمرار عمليات شراء العملة الأمريكية مقابل معظم العملات خاصة العملات ذات العائد المنخفض اليورو والين الياباني ،الأمر الذي يضغط بالسلب على أسعار الذهب كونها مقومة بالدولار وترتفع قيمتها بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

قالت جانيت يلين أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب أن معظم أعضاء لجنة السوق المفتوحة بمجلس الاحتياطي الاتحادي يتوقعون رفع أسعار الفائدة خلال هذا العام.

وأضافت يلين أن المسار الحالي للاقتصاد يدعو إلى زيادة تدريجية فى أسعار الفائدة ،وفى حال تجاوز الاقتصاد الأهداف المحددة سوف يتم رفع أسعار الفائدة بوتيرة أسرع.

وأكدت يلين أن البلاد تضيف وظائف جديدة أعلى من المستويات المستهدفة على المدى الطويل، الأمر الذي من المتوقع أن يرفع درجة النمو الاقتصادي.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة  بالذهب انخفضت بالأمس بمقدار 2.08 طن متري إلى إجمالي 949.14 طن متري وهو أدنى مستوى منذ 21 أيلول سبتمبر.

الذهب يهبط لأدنى مستوى فى أسبوع والأنظار على شهادة يلين

تراجع الذهب بالسوق الأوروبية يوم الأربعاء مواصلا خسائره لليوم الثاني على التوالي ، مسجلا أدنى مستوى فى أسبوع ،بفعل صعود العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات بعد انتعاش توقعات رفع أسعار الفائدة فى كانون الأول ديسمبر،ومن أجل إعادة تقييم تلك التوقعات يترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم شهادة جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي”المركزي الأمريكي” أمام الكونغرس.

تراجع الذهب بحلول الساعة 09:50 بتوقيت جرينتش إلى مستوي 1324.22دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1326.92 دولار، وسجل أعلى مستوي 1327.42 دولار ،وأدنى 1322.29 دولار الأدنى منذ 21 أيلول سبتمبر.

أنهت أسعار الذهب تعاملات الأمس منخفضة بنسبة 0.8 بالمئة ،فى أول خسارة يومية خلال سبعة أيام ،منهية بذلك أطول سلسلة مكاسب يومية منذ حزيران يونيو ،بأكبر خسارة يومية منذ 30 آب أغسطس الماضي ،بفعل صعود الدولار الأمريكي بعد بيانات قوية فى الولايات المتحدة.

أظهرت البيانات اتساع فاق التوقعات لنمو قطاع الخدمات الأمريكي ،وارتفاع ثقة المستهلكين بالاقتصاد خلال أيلول سبتمبر لأعلى مستوى منذ عام 2007 ،عززت هذه البيانات من توقعات قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة فى اجتماع كانون الأول ديسمبر القادم.

ارتفع مؤشر الدولار بنحو 0.3 بالمئة ،مواصلا مكاسبه لليوم الثاني على التوالي ،مع استمرار عمليات شراء العملة الأمريكية مقابل معظم العملات خاصة العملات ذات العائد المنخفض اليورو والين الياباني ،الأمر الذي يضغط بالسلب على أسعار الذهب كونها مقومة بالدولار وترتفع قيمتها بالنسبة لحائزي العملات الأخرى،هذا وينتظر الاقتصاد الأمريكي فى وقت لاحق اليوم بيانات هامة عن طلبات السلع المعمرة خلال آب أغسطس.

ويترقب المستثمرين بحلول الساعة 14:00جرينتش شهادة جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي عن الإشراف والتشريعات أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب ، ومن المتوقع أن تجيب عن أسئلة تتعلق بأسعار الفائدة وتوقعات النمو والتضخم فى البلاد.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة  بالذهب انخفضت بالأمس بمقدار 2.08 طن متري إلى إجمالي 949.14 طن متري وهو أدنى مستوى منذ 21 أيلول سبتمبر.

الذهب على وشك تسجيل أكبر خسارة فى شهر بفعل الصعود الواسع للدولار الأمريكي

وسع الذهب من تراجعه بالسوق الأمريكية يوم الثلاثاء ويوشك على تسجيل أكبر خسارة يومية فى شهر ،فى طريقه لإنهاء أطول سلسلة مكاسب يومية فى 3 أشهر ،بفعل الصعود الواسع للدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات بعد بيانات إيجابية عن قطاع الخدمات وثقة المستهلكين. 

تراجع الذهب بحلول الساعة 15:45 بتوقيت جرينتش إلى مستوي 1325.22دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1337.82 دولار، وسجل أعلى مستوي 1339.39 دولار ،وأدنى 1325.16 دولار. 

أنهت أسعار الذهب تعاملات الأمس مرتفعة بنسبة 0.1 بالمئة ،فى سادس مكسب يومي على التوالي ، ضمن أطول سلسلة مكاسب يومية منذ أواخر حزيران يونيو الماضي ،بفعل تراجع العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات.

ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.4 بالمئة ،عاكسا تسارع واسع لعمليات شراء العملة الأمريكية مقابل معظم العملات الرئيسية والثانوية ،بعدما عززت بيانات صادرة اليوم فى الولايات المتحدة من توقعات قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي “المركزي الأمريكي” برفع أسعار الفائدة فى كانون الأول ديسمبر القادم.

أظهرت البيانات اتساع فاق التوقعات لقطاع الخدمات الأمريكي خلال الشهر الجاري ،سجلت القراءة الأولية لمؤشر مديري مشتريات قطاع الخدمات مستوي 51.9 نقطة فى أيلول سبتمبر من 51.0 نقطة فى آب أغسطس ،لتتجاوز التوقعات مستوي 51.1 نقطة.

وارتفعت ثقة المستهلكين بالاقتصاد إلى 104.1 نقطة فى أيلول سبتمبر من 101.8 نقطة فى آب أغسطس ، لتتجاوز متوسط توقعات الخبراء مستوي 98.6 نقطة.

عززت هذه البيانات من توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية فى كانون الأول ديسمبر ،خاصة وأن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد أشار إلى رفع الأسعار فى حال استمرار تحسن البيانات الاقتصادية.

ومن ناحية أخري أظهرت واردات الذهب فى الصين أكبر مستهلك للمعدن بالعالم انخفاض الواردات من هونغ كونغ فى آب أغسطس إلى أدنى مستوى منذ كانون الثاني يناير الماضي ،بفعل تحسن الاقتصاد وارتفاع أسعار العقارات.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة  بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي 951.22 طن متري وهو أعلى مستوى منذ 7 أيلول سبتمبر الجاري.

الذهب يتراجع للمرة الأولى فى 7 أيام بعد فوز هيلاري كلينتون بأول مناظرة للرئاسة الأمريكية

تراجعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الثلاثاء للمرة الأولى فى 7 أيام ،مع ارتفاع المعنويات وابتعاد المستثمرين عن شراء المعدن كملاذ آمن ،بعد فوز هيلاري كلينتون بأول مناظرة تليفزيونية للرئاسة الأمريكية ضد مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب.

تراجع الذهب بحلول الساعة 10:15 بتوقيت جرينتش إلى مستوي 1336.12دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1337.82 دولار، وسجل أعلى مستوي 1339.39 دولار ،وأدنى 1333.59 دولار. 

أنهت أسعار الذهب تعاملات الأمس مرتفعة بنسبة 0.1 بالمئة ،فى سادس مكسب يومي على التوالي ، ضمن أطول سلسلة مكاسب يومية منذ أواخر حزيران يونيو الماضي ،بفعل تراجع العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات.

تمت بالأمس أول مناظرة تليفزيونية لرئاسة الولايات المتحدة بين مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون ومرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب ،وأظهر أحدث استطلاع رأي أن 62 بالمئة من الذين شاهدوا المناظرة يرجحون فوز كلينتون فى مقابل 27 بالمئة لصالح ترامب.

وتميل الأسواق إلى فوز هيلاري كلينتون حيث من المتوقع أن تبقي على الأقل نفس الرؤية الحالية للسياسة الأمريكية الخارجية ونفس الاستراتيجيات للنواحي الاقتصادية.

ارتفع مؤشر الدولار بأكثر من 0.1 بالمئة عاكسا تحسن عمليات شراء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات ،الأمر الذي يضغط بالسلب على أسعار الذهب كونها مقومة بالدولار وترتفع قيمتها بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

ارتفاع الدولار الأمريكي يأتي قبيل صدور عديد البيانات الاقتصادية الهامة من الولايات المتحدة عن أسعار المنازل خلال تموز يوليو ،وعن قطاع الخدمات خلال أيلول سبتمبر ، وعن ثقة المستهلكين بالاقتصاد خلال أيلول سبتمبر.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة  بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي 951.22 طن متري وهو أعلى مستوى منذ 7 أيلول سبتمبر الجاري.

استقرار سلبي لأسعار الذهب وسط الاستقرار الإيجابي للدولار

تذبذت أسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية وسط الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما  في أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية وعلى أعتاب فاعليات السباق الرئاسي الأمريكي المرتقب في أسواق المال العالمية.

في تمام الساعة 03:03 صباحاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 16 كانون الأول/ديسمبر المقبل انخفاضاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,342.00$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,344.10$ للإونصة، بعد أن حققت أدنى مستوى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,340.50$ للأونضةـ بينما حققت الأعلى لها عند 1,344.50$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 95.34 مقارنة بالافتتاحية عند 95.32 بعد أن حقق أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 95.45، بينما حقق الأدنى له عند 95.31.

هذا وتترقب الأسوق المالية عن كثب ما سوف تسفر عنه شهادة محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي جينت يلين حيال الإشراف والتنظيم أمام لجنة الخدمات المالية في واشنطون وكلمتها المرتقبة ضمن فاعليات منتدى أقلية المصرفيين في مدينة كانساس سيتي في وقت لاحق من هذا الأسبوع بالإضافة إلى العديد من البيانات الاقتصادية الهامة وعلى رأسها طلبات البضائع المعمرة لشهر آب/أغسطس والتي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثى الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي بالإضافة إلى القراءة النهاية للناتج المحلي الإجمالي عن الربع الثاني والتي قد تظهر اتساع أكبر اقتصاد في العالم إلى 1.3% مقارنة بنمو 1.1% في القراءة الثانوية السابقة.