استقرار الذهب وسط تعاملات ضعيفة في طريقه إلي تكبد ثالث خسارة سنوية على التوالي

استقرت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الأربعاء ضمن نطاق محدود من التعاملات قبل عطلات رأس السنة الجديدة، في طريقها إلي تكبد ثالث خسارة سنوية على التوالي بفعل السياسات النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي والثقة بنمو الاقتصاد الأمريكي.

تتداول أسعار الذهب بحلول الساعة 09:40 بتوقيت جرينتش عند مستوي 1068.48 دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1068.73 دولار، وسجل أعلى مستوي 1071.09 دولار، وأدنى 1067.87 دولارا. 

انخفضت أسعار الذهب بنحو 10 بالمئة على مدار تعاملات هذا العام ، في طريقها إلي تسجيل ثالث خسارة سنوية على التوالي ، بعدما فقد المعدن النفيس قيمته كأداة استثمارية آمنة ضد المخاطر المالية ،بالتزامن مع نزوح الأموال من أسواق الذهب إلي استثمارات في أصول أخري بديلة.

تأثرت تعاملات الذهب خلال تلك الفترة بتوجهات السياسات النقدية في الولايات المتحدة ، مع بداية قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي بتقليص برنامج شراء السندات “المحفز للاقتصاد ” بعد تعافي مؤشرات الاقتصاد الأمريكي وعدم حاجته إلي المزيد من التحفيز ،انتهائها برفع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الأولي منذ عام 2006 خلال منتصف هذا الشهر والتخلي عن أسعار الفائدة الصفرية للمرة الأولي منذ عام 2008 ، في علامة قوية على ثقة صناعي السياسة النقدية بقوة الاقتصاد وقدرته على تحمل آثار تشديد السياسات النقدية.

تراجع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات بنحو 0.1 بالمئة ،مبددا جزء من مكاسبه التي حققها بالأمس بعد بيانات قوية في الولايات المتحدة أظهرت تسارع الثقة بالاقتصاد الأكبر بالعالم بأفضل من التوقعات خلال كانون الأول ديسمبر.

وينتظر الاقتصاد الأمريكي في وقت لاحق اليوم بيانات هامة عن قطاع الإسكان ممثلة في مبيعات المنازل قيد الانتظار المتوقع ارتفاع بنسبة 0.6 بالمئة في تشرين الثاني نوفمبر من ارتفاع بنسبة 0.2 بالمئة في تشرين الأول أكتوبر.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي 643.56 طن متري.

الذهب يعجز عن الارتفاع في ظل قوة الدولار بعد البيانات الأمريكية

يحاول الذهب الارتفاع منذ تداولات الأمس الثلاثاء ولكن الزخم الحالي ضعيف لدعمه على الارتفاع هذا بالإضافة إلى قوة الدولار مقابل العملات الرئيسية بعد البيانات الأمريكية التي جاءت أفضل من التوقعات وساعدت على ارتفاع الدولار وبالتالي التأثير السلبي على ارتفاع مستويات الذهب.

تتداول أسعار الذهب حالياً عند المستوى 1069.8 دولار للأونصة وهو اعلى مستوى خلال تداولات الجلسة الأسيوية اليوم الأربعاء وذلك بعد أن افتتحت جلسة اليوم عند المستوى 1068.20 دولار للأونصة يأتي هذا بعد ارتفاع الذهب يوم أمس إلى المستوى 1074.40 دولار للأونصة قبل أن تغلق التداولات عند المستوى 1068.9 دولار للأونصة.

أعلن الاقتصاد الأمريكي يوم أمس عن بيانات ثقة المستهلكين خلال شهر ديسمبر / كانون الأول لتأتي القراءة الفعلية بقيمة 96.5 بأعلى من التوقعات التي كانت تشير إلى 93.9 بينما قد تم تعديل القراءة السابقة لتصبح بقيمة 92.6 بعد أن كانت بقيمة 90.4.

البيانات الأمريكية ساعدت الدولار على الارتفاع مقابل العملات الأمر الذي أثر سلباً على تداولات الذهب بسبب العلاقة العكسية التي تربط بين الذهب والدولار منذ كون المعدن النفيس يعد سلعة تسعر بالدولار.

مؤشر الدولار الذي يقيس اداء الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية شهد تداولات ضعيفة خلال الجلسة الأسيوية ليتداول حول المستوى 98.18 مسجلا اعلى مستوى عند 98.20 وأدنى مستوى 98.13 يأتي بعد أن ارتفع مؤشر الدولار يوم امس ليسجل اعلى مستوى عند 98.38 بعد أن افتتح جلسة الأمس عند المستوى 97.88.

أسعار الذهب تحاول الارتفاع بعد انخفاض يوم أمس

ارتفعت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم الثلاثاء بعد أن شهدت انخفاض يوم أمس في ظل تراجع الطلب على السلع بوجه عام بالإضافة إلى ضعف التداولات في الأسواق المالية بسبب غياب المشاركين في الأسواق بسبب العطلات.

تتداول أسعار الذهب حالياً عند المستوى 1071.2 دولار للأونصة بعد أن سجلت أعلى مستوى عند 1072.60 دولار للأونصة وكانت قد افتتحت تداولات اليوم عند المستوى 1067.20 دولار للأونصة بينما قد انخفضت أسعار الذهب يوم أمس لتسجل أدنى مستوى عند 1065.50 دولار للأونصة.

الانخفاض الحالي في مستويات الذهب يأتي نتيجة التأثير السلبي الواقع عليه من تراجع الطلب على السلع بشكل عام في الأسواق المالية بعد قيام البنك الاحتياطي الفدرالي برفع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الأولى منذ عام 2006.

ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية تسبب في ارتفاع لحظي في مستويات الدولار الأمريكي تبعه حركة تصحيحية لأسفل، ولكن التوقعات تشير ان التصحيح السلبي في مستويات الدولار هو استعداد لمزيد من الارتفاع مع بداية العام الجديد بسبب السياسة النقدية الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية التي تدعم ارتفاع أسعار الفائدة وفقاً لقوة وتحسن البيانات الاقتصادية الأمريكي.

أما عن مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية فقد شهد انخفاض اليوم ليسجل أدنى مستوى عند 97.82 بعد أن افتتح جلسة اليوم عند 97.88 وكان قد انخفض يوم أمس ليسجل أدني مستوى عند 97.76.

أسعار الذهب ترتفع لثاني يوم استنادا على تراجع الدولار الأمريكي

ارتفعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الثلاثاء لثاني يوم خلال الثلاثة أيام الأخيرة استنادا على تراجع الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات المتضرر من مخاوف تباطؤ دورة رفع أسعار الفائدة الأمريكية العام القادم ،بينما تتجه الأسعار إلي تسجيل ثالث خسارة سنوية على التوالي بعد تشديد السياسات النقدية الأمريكية.

تتداول أسعار الذهب بحلول الساعة 09:28 بتوقيت جرينتش عند مستوي 1072.50 دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1068.64 دولار، وسجل أعلى مستوي 1074.15 دولار، وأدنى 1067.91 دولارا. 

انخفضت أسعار الذهب بالأمس بنسبة 0.6 بالمئة ،بعدما حققت الأسبوع الماضي ارتفاعا بنسبة 0.9 بالمئة بدعم تحسن الطلب في الأسواق الفعلية بمناسبة احتفالات أعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة.

انخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات بنحو 0.2 بالمئة ،متجها صوب تسجيل ثالث خسارة يومية على التوالي ،مع تضرر العملة الأمريكية من مخاوف تباطؤ دورة رفع أسعار الفائدة خلال عام 2016 وعدم تحقيق مستهدف الفائدة عند 1.4 بالمئة الذي أعلن عنه مجلس الاحتياطي الاتحادي منتصف هذا الشهر.

وينتظر الاقتصاد الأمريكي في وقت لاحق اليوم عديد البيانات الهامة لقياس سلامة مسار نمو أكبر اقتصاد بالعالم خلال الربع الأخير من هذا العام ،تصدر أسعار المنازل الأمريكية خلال تشرين الأول أكتوبر ،وثقة المستهلكين خلال كانون الأول ديسمبر الحالي.

انخفضت أسعار الذهب بنحو 9 بالمئة على مدار تعاملات هذا العام ، في طريقها إلي تسجيل ثالث خسارة سنوية على التوالي ، بعدما فقد المعدن النفيس قيمته كأداة استثمارية آمنة ضد المخاطر المالية ،ونزوح الأموال إلي استثمارات في أصول أخري بديلة.

وتأثرت تعاملات الذهب خلال تلك الفترة بتوجهات السياسات النقدية في الولايات المتحدة ، مع بداية قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي بتقليص برنامج شراء السندات “المحفز للاقتصاد ” بعد تعافي مؤشرات الاقتصاد الأمريكي وعدم حاجته إلي المزيد من التحفيز ،انتهائها برفع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الأولي منذ عام 2006 خلال منتصف هذا الشهر والتخلي عن أسعار الفائدة الصفرية للمرة الأولي منذ عام 2008 ، في علامة قوية على ثقة صناعي السياسة النقدية بقوة الاقتصاد وقدرته على تحمل آثار تشديد السياسات النقدية.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة انخفضت بالأمس بمقدار 1.19 طن متري إلي إجمالي 643.56 طن متري.

وفي الصين أكبر مستهلك للمعادن بالعالم تراجع الذهب نقاء 99.99 بالمئة بمقدار 0.4 بالمئة إلي 224.01 يوان للجرام ( 1074.29 دولارا للأونصة ) في بورصة شانغهاى للذهب.

انخفاض أسعار الذهب للجلسة الثالثة في أربع جلسات

تراجعت أسعار الذهب بشكل ملحوظ خلال الجلسة الأمريكية وسط الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما في ظلال شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الأمريكي في مطلع الأسبوع الجاري الذي يحمل في طياته تطورات وبيانات الميزان التجاري للبضائع وثقة المستهلكين بالإضافة إلى بيانات سوق الإسكان وكل من طلبات الإعانة الأسبوعية ومؤشر شيكاغو لمدراء المشتريات قبل إنطلاق فعليات عطلة الاحتفال بالسنة الميلادية الجديدة في ختام هذا الأسبوع.

في تمام الساعة 08:35 مساءاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 16 شباط/فبراير المقبل انخفاضاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,067.81$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,075.59$ للإونصة بعد أن حققت أدنى مستوى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,066.43$ للأونضة، بينما حققت الأعلى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,076.91$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 97.93 مقارنة بالافتتاحية عند 97.91 بعد أن حقق أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 98.03، بينما حقق الأدنى له عند 97.81.

هذا ولنا موعد غداً الثلاثاء مع قراءة الميزان التجاري للبضائع الأمريكي عن تشرين الثاني/نوفمبر والتي قد توضح تقلص العجز إلى ما قيمته 58.4$ مليار مقابل 60.9$ مليار في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، يأتي ذلك قبل الكشف عن مؤشر ستاندرد آند بورز لأسعار المنازل عن تشرين الأول/أكتوبر ومؤشر ثقة المستهلكين عن كانون الأول/ديسمبر الجاري والتي قد توضح ارتفاعاً لما قيمته 93.9 مقابل 90.4 في تشرين الثاني/نوفمبر، بينما لنا موعد يوم الأربعاء مع قراءة مبيعات المنازل القائمة الأمريكية عن تشرين الثاني/نوفمبر والتي قد تظهر تسارع وتيرة النمو لنسبة 0.6% مقابل 0.2%، وصولاً إلى كل من طلبات الإعانة الأسبوعية ومؤشر شيكاغو لمدراء المشتريات بحلول يوم الخميس المقبل والتي قد تظهر تراجع طلبات الإعانة للأسبوع الثالث على التوالي واتساع مؤشر شيكاغوا لمدراء المشتريات لما قيمته 50.4 خلال كانون الأول/ديسمبر مقابل انكماش بما قيمته 48.7 في تشرين الثاني/نوفمبر.

انخفاض أسعار الذهب في ظل حركات ضعيفة في الأسواق المالية

انخفضت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم الاثنين وذلك في ظل تراجع احجام السيولة النقدية في الأسواق المالية بسبب فترة العطلات وأعياد الميلاد وبداية عام 2016، وهو الأمر الذي قلل من التداول على الذهب الذي شهد تذبذب كبير يميل إلى الهبوط خلال تداولات الأسابيع الماضية.

تتداول أسعار الذهب حالياً عند المستوى 1072.70 دولار للأونصة بعد أن سجل أدنى مستوى عند 1070.60 دولار للأونصة وذلك بعد أن افتتح تداولات اليوم عند المستوى 1075.0 دولار للأونصة.

أسعار الذهب فشلت في الارتفاع على الرغم من تراجع الدولار خلال الأسبوع الماضي مقابل العملات الرئيسية حتى مع صدور بيانات إيجابية عن الاقتصاد الأمريكي الأمر الذي كان من المفترض أن يزيد الضغط الايجابي على أسعار الذهب، واليوم تستمر الأسعار في الانخفاض مجدداً ولكن ضعف السيولة النقدية في الأسواق المالية يمنع الذهب من تحقيق تحركات كبيرة.

هذا وتغيب البيانات الاقتصادية اليوم عن الاقتصاد الأمريكي واقتصاد منطقة اليورو الأمر الذي يدفع حركة الذهب إلى التحرك بحرية ولكن انخفاض أحجام السيولة النقدية من شأنه أن يحد من تحركات المعدن النفيس بشكل كبير.

انخفض مؤشر الدولار الذي يقيس اداء الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم ليسجل ادنى مستوى عند 97.82 بعد ان افتتح جلسة اليوم عند المستوى 97.88 ليتداول مؤشر الدولار عند أدنى مستوى سجله الأسبوع الماضي.

الذهب يتراجع في مستهل تعاملات الأسبوع الأخير لعام 2015

تراجعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الاثنين في مستهل تعاملات الأسبوع الأخير لعام 2015 متجها صوب تسجيل ثالث خسارة سنوية على التوالي، بعدما فقد المعدن بريقه كأداة استثمارية آمنة ضد المخاطر المالية ، بالتزامن مع توجهات السياسة النقدية الأمريكية التي انتهت برفع أسعار الفائدة للمرة الأولي منذ عام 2006 خلال منتصف هذا الشهر.

تتداول أسعار الذهب بحلول الساعة 08:43 بتوقيت جرينتش عند مستوي 1072.80 دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1075.68 دولار، وسجل أعلى مستوي 1076.87 دولار، وأدنى 1071.53 دولارا. 

حققت أسعار الذهب يوم الخميس قبل عطلة أعياد الميلاد ارتفاعا بنسبة 0.5 بالمئة في أول مكسب يومي خلال ثلاثة أيام استنادا على تراجع الدولار الأمريكي ،وعلى مدار كامل تعاملات الأسبوع الماضي حقق الذهب ارتفاعا بنسبة 0.9 بالمئة في أول مكسب أسبوعي خلال الثلاثة أسابيع الأخيرة.

ومن المتوقع أن تشهد تعاملات هذا الأسبوع سيولة مالية منخفضة قبل عطلات رأس السنة الجديدة، وفي ظل غياب البيانات الاقتصادية الهامة من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا عن ساحة الأسواق المالية.

انخفضت أسعار الذهب بنحو 9 بالمئة على مدار تعاملات هذا العام ، في طريقها إلي تسجيل ثالث خسارة سنوية على التوالي ، بعدما فقد المعدن النفيس قيمته كأداة استثمارية آمنة ضد المخاطر المالية ،ونزوح الأموال إلي استثمارات في أصول أخري بديلة.

وتأثرت تعاملات الذهب خلال تلك الفترة بتوجهات السياسات النقدية في الولايات المتحدة ، مع بداية قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي بتقليص برنامج شراء السندات “المحفز للاقتصاد ” بعد تعافي مؤشرات الاقتصاد الأمريكي وعدم حاجته إلي المزيد من التحفيز ،انتهائها برفع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الأولي منذ عام 2006 خلال منتصف هذا الشهر والتخلي عن أسعار الفائدة الصفرية للمرة الأولي منذ عام 2008 ، في علامة قوية على ثقة صناعي السياسة النقدية بقوة الاقتصاد وقدرته على تحمل آثار تشديد السياسات النقدية.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة انخفضت الأسبوع الماضي بمقدار 4.16 طن إلي إجمالي 644.75 طن متري.

ارتفاع أسعار الذهب لأول مرة في ثلاث جلسات مع انخفاض مؤشر الدولار

تذبذبت أسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الأمريكية وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة في خمس جلسات وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن الاقتصاد الأمريكي والتي أوضحت انخفاض طلبات الإعانة الأسبوعية لأدنى مستوياتها منذ 1973 وفقاً لتصريحات وزارة العمل الأمريكية.

في تمام الساعة 06:02 مساءاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 16 شباط/فبراير المقبل ارتفاعاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,076.11$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,070.10$ للإونصة بعد أن حققت أعلى مستوى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,076.82$ للأونضة، بينما حققت الأدنى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,070.02$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد تراجع مؤشر الدولار الأمريكي اليوم الخميس أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 97.96 مقارنة بالافتتاحية عند 98.31 بعد أن حقق أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 97.91، بينما حقق الأعلى له عند 98.34.

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور قراءة طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 19 من كانون الأول/ديسمبر بنحو 267 ألف طلب مقابل نحو 272 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، متفوقة بذلك على التوقعات التي أشارت لانخفاضها إلى نحو 270 ألف طلب، كما أوضحت قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في 12 من كانون الأول/ديسمبر انخفاضاً بواقع 47 ألف طلب لنحو 2,195 ألف طلب متفوقة بذلك أيضا على التوقعات عند نحو 2,200 ألف طلب ويأتي ذلك على مشارف إنطلاق عطلة عيد الميلاد المجيد يوم غد الجمعة.

ارتفاع طفيف في مستويات الذهب بعد انخفاض دام لجلستين

ارتفعت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم الخميس بشكل طفيف بعد أن عانت الأسعار لجلستين من الانخفاض بسبب ضعف التداولات في الأسواق المالية مع انخفاض السيولة النقدية في الأسواق بسبب احتفالات أعياد الميلاد.

سجل الذهب أعلى مستوى عند 1073.0 دولار للأونصة بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 1071.50 دولار للأونصة يأتي هذا بعد أن انخفضت أسعار الذهب يوم أمس عند المستوى 1068.10 دولار للأونصة.

أسعار الذهب فشلت في الارتفاع بسبب عودة الدولار إلى الارتفاع يوم أمس مقابل العملات الرئيسية بعد صدور بيانات إيجابية عن الاقتصاد الأمريكي الأمر الذي زاد من الضغط السلبي على أسعار الذهب، واليوم تحاول الارتفاع مجدداً ولكن ضعف السيولة النقدية في الأسواق المالية يمنع الذهب من تحقيق ارتفاع ملموس.

صدر يوم أمس عن الاقتصاد الأمريكي بيانات إنفاق المستهلكين خلال شهر نوفمبر / تشرين الثاني حيث ارتفع المؤشر بنسبة 0.3% ليوافق التوقعات بأفضل من القراءة السابقة التي كانت مرتفعة بنسبة 0.1%.

الإنفاق في الولايات المتحدة الأمريكية يمثل ثلثي الاقتصاد الأمريكي ومع التحسن الحالي في معدلات الإنفاق المحلي للقطاع العائلي فإن هذا يزيد من ثقة الأسواق في الاقتصاد الأمريكي وقدرته على التعافي الاقتصادي.

هذا وقد انخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم ليسجل ادنى مستوى عند 98.28 بعد أن افتتح تداولات اليوم عند المستوى 98.41 يأتي هذا بعد أن ارتفع مؤشر الدولار يوم أمس عند المستوى 98.64.

انخفاض أسعار الذهب للجلسة الثانية على التوالي مع ارتفاع مؤشر الدولار

تذبذبت أسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الأمريكية وسط ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي لأول مرة في أربع جلسات وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات البيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الأربعاء عن الاقتصاد الأمريكي والتي أوضحت ثبات مبيعات التجزئة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الإستهلاكي والذي يمثل أكثر من ثلثي النمو في الولايات المتحدة عند الصفر وسط تسارع نمو الإنفاق الشخصي وتباطؤ نمو الدخل الشخصي بالإضافة إلى ارتفاع مبيعات المنازل الجديدة خلال تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وصولاً إلى ارتفاع مؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين بصورة فاقت التوقعات خلال كانون الأول/ديسمبر الجاري.

في تمام الساعة 10:17 مساءاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 16 شباط/فبراير المقبل انخفاضاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,069.61$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,072.78$ للإونصة بعد أن حققت أدنى مستوى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,068.23$ للأونضة، بينما حققت الأعلى لها عند 1,075.47$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 98.32 مقارنة بالافتتاحية عند 98.20 بعد أن حقق أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 98.63، بينما حقق الأدنى له عند 98.18.

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور قراءة مبيعات البضائع المعمرة والتي أظهرت الثبات عند الصفر مقابل ارتفاع بنسبة 2.9% في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى تراجع بنسبة 0.6%، بينما أظهرت قراءة مبيعات البضائع المعمرة باستثناء المواصلات تراجع نسبة 0.1% مقابل ارتفاع بنسبة 0.5% في تشرين الأول/أكتوبر، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى تباطؤ وتيرة النمو لنسبة 0.1%، جاء ذلك بالتزامن مع أظهر قراءة الإنفاق الشخصي تسارع وتيرة النمو لنسبة 0.3% متوافقة بذلك مع التوقعات مقابل 0.1% في تشرين الأول/أكتوبر، أما عن قراءة الدخل الشخصي فقد أوضحت تباطؤ وتيرة النمو لنسبة 0.3% مقابل 0.4% في تشرين الأول/أكتوبر، متفوقة بذلك على التوقعات عند 0.2%.

كما تابعنا صدور قراءة نفقات الإستهلاك الشخصي الجوهري بنسبة 0.1% متوافقة بذلك مع التوقعات مقابل الثبات عند الصفر في تشرين الأول/أكتوبر، بينما جاءت قراءة نفقات الإستهلاك الشخصي المثبط بالثبات عند الصفر مقارنة بالقراءة السابقة والتوقعات عند 0.1%، جاء ذلك قبل أن نشهد تباطؤ نمو مبيعات المنازل الجديدة إلى 4.3% عند نحو 490 ألف مقابل ارتفاع 6.3% عند نحو 470 ألف في تشرين الأول/أكتوبر، دون التوقعات عند نحو 507 ألف وحدة أي ارتفاع 2.0%، وصولاً إلى القراءة الثانية والنهائية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين بما قيمته 92.6 مقارنة بالقراءة الأولية السابقة عند 91.8 والتوقعات عند 92.1 وما قيمته 91.3 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وسط ارتفاع مؤشر الإوضاع الإقتصادية إلى 108.1 مقابل 104.3 وانخفاض التوقعات الإقتصادية إلى 82.7 مقابل 82.9 ومع انخفاض توقعات التضخم لعام واحد إلى 2.6% مقابل 2.7% واستقرار توقعات التضخم لخمس أعوام عند 2.6%.