انخفاض طفيف في مستويات الذهب مع بداية تداولات الأسبوع

شهدت أسعار الذهب انخفاض طفيف خلال تداولات اليوم الاثنين أولى جلسات هذا الأسبوع، وذلك بعد الانخفاض الحاد الذي شهده يوم الجمعة الماضية لتسجل الأسعار أدنى مستوياتها منذ بدايات عام 2010.

تتداول أسعار الذهب حالياً عند المستوى 1056.10 دولار للأونصة بعد أن سجل أعلى مستوى عند 1058.30 دولار للأونصة وأدنى مستوى عند 1053.10 دولار للأونصة. يأتي هذا بعد أن انخفضت أسعار الذهب يوم الجمعة الماضية إلى أدنى مستوياتها منذ خمسة سنوات ونصف عند 1052.60 دولار للأونصة.

انخفاض أسعار الذهب مستمر في ظل قوة الدولار مقابل العملات الرئيسية حيث سجل اعلى مستوياته في ثمانية أشهر بسبب التوقعات أن البنك الاحتياطي الفدرالي في طريقه إلى زيادة أسعار الفائدة خلال اجتماعه الأخير هذا العام في شهر ديسمبر / كانون الأول.

من جهة أخرى تنتظر الأسواق المالية هذا الأسبوع صدور التقرير الأخير للوظائف عن الاقتصاد الأمريكي قبل اعلان البنك الاحتياطي الفدرالي عن اجتماعه المنتظر، مع توقعات بمزيد من التحسن في قطاع العمالة في الولايات المتحدة الأمريكية الأمر الذي يدعم البنك الفدرالي في اتخاذ قرار رفع أسعار الفائدة.

هذا ويتداول مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية عند المستوى 100.17 بعد أن سجل اعلى مستوياته منذ ثمانية أشهر خلال تداولات اليوم عند 100.25 وكان قد افتتح جلسة اليوم عند المستوى 100.13.

الذهب على وشك تسجيل أكبر خسارة شهرية منذ عام 2013 بفعل توقعات الفائدة الأمريكية

استقرت أسعار الذهب بالسوق الأوروبي يوم الاثنين في ختام تعاملات شهر تشرين الثاني نوفمبر قرب أدنى مستوى في ست سنوات المسجل يوم الجمعة ،متجهة صوب تسجيل أكبر خسارة شهرية منذ حزيران يونيو 2013 بفعل نزوح الأموال من سوق المعادن إلي شراء العملة الأمريكية المدعومة بتوقعات قوية حول قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة للمرة الأولي منذ عام 2006.

تتداول أسعار الذهب بحلول الساعة 08:30بتوقيت جرينتش عند مستوي 1057.36 دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1057.37 دولار ، وسجل أعلى مستوي 1058.71 دولار، وأدنى 1053.06 دولار. 

انخفضت أسعار الذهب يوم الجمعة بنسبة 1.4 بالمئة ،وسجلت أدنى مستوى في ست سنوات 1052.61 دولارا للأونصة بفعل قوة الدولار الأمريكي ،وعلى مدار تعاملات الأسبوع الماضي فقدت الأسعار نسبة 2 بالمئة في سادس خسارة أسبوعية على التوالي ضمن أطول سلسلة خسائر أسبوعية منذ حزيران يونيو الماضي.

وعلى مدار تعاملات هذا الشهر انخفضت الأسعار بنسبة 8 بالمئة في ثاني خسارة شهرية خلال الثلاثة أشهر الأخيرة ،وبأكبر خسارة شهرية منذ حزيران يونيو 2013.

خلال هذا الشهر ارتفعت احتمالات زيادة أسعار الفائدة الأمريكية في كانون الأول ديسمبر القادم إلي 74 بالمئة من 50 بالمئة أواخر تشرين الأول أكتوبر ،وذلك بعد تصريحات أعضاء مجلس الاحتياطي الاتحادي تؤكد على قدرة الاقتصاد الأمريكي تحمل قرار تشديد السياسات النقدية ،وبيانات إيجابية عن الاقتصاد الأكبر بالعالم أظهرت ارتفاع فاق التوقعات للوظائف الجديدة خلال تشرين الأول أكتوبر وتحسن وتيرة التضخم ونمو تجاوز التوقعات خلال الربع الثالث.

وينتظر المستثمرين هذا الأسبوع في الولايات المتحدة عديد التصريحات والبيانات الهامة ، من أجل إعادة تقييم توقعات الفائدة الأمريكية في كانون الأول ديسمبر ،وتتمثل التصريحات في شهادة جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي أمام الكونغرس الأمريكي ،والبيانات في الوظائف بغير القطاع الزراعي ومعدل البطالة خلال تشرين الثاني نوفمبر.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب انخفضت يوم الجمعة بمقدار 0.89 طن متري إلي إجمالي الحيازات 654.8 طن متري وهو أدنى منذ أيلول سبتمبر 2008.

وفي الصين أكبر مستهلك للمعادن بالعالم تراجع الذهب نقاء 99.99 بالمئة بمقدار 1.4 بالمئة إلي 217.60 يوان للجرام ( 1058.15 دولارا للأونصة ) في بورصة شانغهاى للذهب.

أسعار الذهب بصدد التراجع الأسبوعي السادس على التالي وسط قوة مؤشر الدولار

تراجعت أسعار الذهب خلال الجلسة الأمريكية موضحة أدنى مستوياتها منذ كانون الثاني/يناير من عام 2010 وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي لأعلى مستوياته في سبعة أشهر وفقاً للعلاقة العكسية بينهما بالتزامن مع شح البيانات الاقتصادية من قبل أكبر اقتصاد في العالم بالتزامن مع فعليات موسم العطلات والأعياد الأمريكية يوم أمس الخميس “عيد الشكر” واليوم الجمعة.

في تمام الساعة 09:11 مساءاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 16 شباط/فبراير المقبل تراجعاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,057.23$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,071.65$ للإونصة بعد أن حققت أدنى مستوى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,052.67$ للأونضة، بينما حققت الأعلى لها عند 1,073.83$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثالثة على التوالي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 100.04 مقارنة بالافتتاحية عند 99.91 بعد أن حقق المؤشر أعلى مستوى له منذ 13 من نيسان/أبريل الماضي عند 100.23، بينما حقق المؤشر أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 99.67.

الجدير بالذكر أن تنامي مضاربات ومراهنات المستثمرين على إقدام صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفدرالي على تشديد السياسة النقدية في اجتماع 15-16 كانون الأول/ديسمبر القادم مع رفع الفائدة على الأموال الفدرالية بنحو 25 نقطة أساس من مستوياتها التاريخية المنخفضة ما بين الثبات عند الصفر ونسبة 0.25% إلى نسبة 0.50%، الأمر الذي يثقل على كاهل أسعار الذهب في ظلال قوة أداء الدولار الأمريكي مع توالي تأكيد البيانات الاقتصادية الأمريكية على أن أكبر اقتصاد في العالم يسلك المسار الصحيح للانتعاش المرجو له.

انخفاض جديد للذهب بالقرب من أدنى مستوياته منذ 2010

انخفضت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم الجمعة في ظل التذبذب الذي يسيطر على تحركات الذهب منذ بداية تداولات الأسبوع، لتظل تحركات الذهب محصورة فوق أدنى مستوياته منذ عام 2010.

تتداول أسعار الذهب حالياً عند المستوى 1068.40 دولار للأونصة وذلك بعد أن سجل أدنى مستوى اليوم عند المستوى 1066.70 دولار للأونصة وكان قد افتتح جلسة اليوم عند 1071.60 دولار للأونصة مسجلا أعلى مستوى عند 1073.70 دولار للأونصة.

انخفاض أسعار الذهب اليوم جاء على الرغم من غياب قوة الدولار في الأسواق المالية مع غياب الأسواق المالية الأمريكية بسبب عطلة عيد الشكر الأمر الذي يظهر حقيقة ضعف الطلب على الذهب في الأسواق المالية وليس مجرد تأثره السلبي بارتفاع مستويات الدولار.

ولكن الانخفاض العام في أسعار الذهب يأتي كنتيجة طبيعية لارتفاع مستويات الدولار الأمريكي الذي يسيطر على تداولات العملات حالياً مع استمرار التوقعات أن البنك الاحتياطي الفدرالي في طريقه إلى رفع أسعار الفائدة خلال اجتماعه الأخير هذا العام في ديسمبر / كانون الأول.

على صعيد أسعار السلع العالمية يستمر الضغط السلبي على أسواق السلع في ظل توقعات البنوك المركزية المختلفة أن تباطؤ النمو في الاقتصاد العالمي وتراجع الطلب من قبل الاقتصاد الصيني سيكون السبب الرئيسي وراء استمرار التراجع في أسعار السلع.

شهد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية تغير طفيف خلال تداولات الجلسة الأسيوية اليوم الجمعة لتنحصر التداولات حول المستوى 99.88 وذلك بعد أن استطاع تسجيل أعلى مستوياته في ثمانية أشهر خلال تداولات الأسبوع عند المستوى 100.19.

الذهب على وشك تسجيل سادس خسارة أسبوعية على التوالي

تراجعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبي يوم الجمعة قرب أدنى مستوى في خمس سنوات ونصف المسجل الأسبوع الماضي،متجهة صوب تسجيل سادس خسارة أسبوعية على التوالي ،بفعل التوقعات القوية لرفع أسعار الفائدة الأمريكية في كانون الأول ديسمبر القادم.

تتداول أسعار الذهب بحلول الساعة 08:40بتوقيت جرينتش عند مستوي 1068.20 دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1071.60 دولار ، وسجل أعلى مستوي 1073.68 دولار ،وأدنى 1066.65 دولار. 

ارتفعت أسعار الذهب بالأمس بنسبة 0.1 بالمئة في معاملات ضعيفة وسط غياب للسيولة بفعل إغلاق الأسواق الأمريكية لقضاء عطلة عيد الشكر.

انخفضت أسعار الذهب على مدار هذا الأسبوع بنحو 1.2 بالمئة في طريقها إلي تسجيل سادس خسارة أسبوعية على التوالي ، ضمن أطول سلسلة خسائر أسبوعية منذ أواخر حزيران يونيو الماضي ، بفعل استمرار نزوح الأموال من أسواق المعادن النفيسة إلي بناء مراكز شرائية بالعملة الأمريكية في ظل التوقعات القوية بقيام مجلس الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة للمرة الأولي منذ عام 2006 خلال اجتماع الأخر لهذا العام والمحدد له 16-17 كانون الأول ديسمبر القادم.

ارتفعت هذا الشهر احتمالات زيادة أسعار الفائدة الأمريكية خلال كانون الأول ديسمبر إلي نسبة 74 بالمئة من 50 بالمئة أواخر تشرين الأول أكتوبر ،وذلك بعد تأكيدات بعض أعضاء مجلس الاحتياطي الاتحادي بأن الاقتصاد قوي بما يكفي لتشديد السياسات النقدية ،وبعد بيانات إيجابية أظهرت تحسن سوق العمل الأمريكي وتسارع وتيرة التضخم بالاقتصاد الأكبر بالعالم.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر وذلك لليوم الثالث على التوالي لتظل إجمالي الحيازات عند 655.69 طن متري وهو أدنى منذ أيلول سبتمبر 2008.

وفي الصين أكبر مستهلك للمعادن بالعالم تراجع الذهب نقاء 99.99 بالمئة بمقدار 0.5 بالمئة إلي 220.85 يوان للجرام ( 1074.22 دولارا للأونصة ) في بورصة شانغهاى للذهب.

ارتفاع طفيف في أسعار الذهب وسط غياب أحجام التداول في الأسواق

ارتفع الذهب خلال تداولات الجلسة الأسيوية اليوم الخميس بشكل طفيف ليبقى بالقرب من مستويات تداوله منذ بداية هذا الأسبوع فوق أدنى مستوى سجله منذ عام 2010، يأتي هذا في ظل تراجع أحجام التداولات في الأسواق بسبب عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة.

تتداول أسعار الذهب حالياً عند المستوى 1072.60 دولار للأونصة وهو اعلى مستوى خلال جلسة اليوم بعد أن افتتح الجلسة عند المستوى 1070.70 دولار للأونصة مسجلاً أدنى مستوى عند 1069.50 دولار للأونصة.

فشل أسعار الذهب في الارتفاع بشكل ملحوظ يأتي نتيجة لقوة الدولار الذي قفز لأعلى مستوياته هذا الأسبوع منذ ثمانية أشهر في ظل استمرار التوقعات بارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الأولى منذ عام 2006 الأمر الذي زاد الطلب على الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى.

ارتفاع مستويات الدولار تسببت في التأثير السلبي على أسعار الذهب بسبب العلاقة العكسية التي تربطهما منذ كون الذهب سلعة تسعر بالدولار، ليتوافق هذا مع تراجع الطلب على الذهب كملاذ آمن في الأسواق في ظل بحث الأسواق عن بديل أفضل خاصة مع ارتفاع العائد على الاستثمارات الأمريكية بعد ارتفاع أسعار الفائدة.

مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية شهد تداولات ضعيفة خلال الجلسة الأسيوية اليوم الخميس لتنحصر التداولات حول المستوى 99.8 وذلك بعد أن سجل يوم أمس أعلى مستوياته منذ ثمانية أشهر عند 100.19 قبل ان يتراجع ويغلق عند المستوى 99.79 وكان قد افتتح جلسة الأمس عند 99.64.

الذهب قرب مستوياته الضعيفة بفعل توقعات الفائدة الأمريكية

استقرت أسعار الذهب بالسوق الأوروبي يوم الخميس قرب أدنى مستوى في خمس سنوات ونصف المسجل الأسبوع الماضي،وسط الضغوط السلبية الناتجة من نزوح الأموال من الأسواق إلي شراء الدولار الأمريكي المدعوم بتوقعات قوية لقيام مجلس الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة الأمريكية منتصف الشهر القادم.

تتداول أسعار الذهب بحلول الساعة 08:30بتوقيت جرينتش عند مستوي 1071.20 دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1070.76 دولار ، وسجل أعلى مستوي 1074.80 دولار ،وأدنى 1069.56 دولار. 

انخفضت أسعار الذهب الأمس بنسبة 0.4 بالمئة في ثالث خسارة يومية خلال الأربعة أيام الأخيرة ، بعد بيانات في مجملها إيجابي في الولايات المتحدة الأمريكية زادت من توقعات رفع أسعار الفائدة في كانون الأول ديسمبر.

أظهرت البيانات انخفاض طلبات إعانة البطالة لأدنى مستوى في شهر وارتفاع طلبات السلع المعمرة خلال تشرين الأول أكتوبر وارتفاع الدخل الشخص خلال نفس الشهر واتساع نمو قطاع الخدمات خلال تشرين الثاني نوفمبر وارتفاع مبيعات المنازل الجديدة خلال تشرين الأول أكتوبر ،في مقابل استقرار دون التوقعات للإنفاق الشخصي وتراجع ثقة المستهلكين خلال تشرين الثاني نوفمبر.

عززت البيانات من احتمالات رفع أسعار الفائدة الأمريكية في كانون الأول ديسمبر والتي وصلت هذا الشهر إلي 74 بالمئة ارتفاعا من نسبة 50 بالمئة أواخر شهر تشرين الأول أكتوبر.

وتؤكد البيانات الصادرة مؤخرا في الولايات المتحدة خاصة بيانات النمو وسوق العمل والتضخم على أن الاقتصاد الأكبر بالعالم قوي بما يكفي لتحمل معدلات مرتفعة للفائدة ،قال جون ويليامز عضو مجلس الاحتياطي الاتحادي مع تحسن البيانات تتوفر الحجة القوية لزيادة معدلات الفائدة في كانون الأول ديسمبر.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي الحيازات 655.69 طن متري وهو أدنى منذ أيلول سبتمبر 2008.

تراجع أسعار الذهب مع ارتفاع مؤشر الدولار لأعلى مستوياته في سبعة أشهر

انخفضت أسعار الذهب خلال الجلسة الأمريكية وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الأربعاء عن الاقتصاد الأمريكي والتي أوضحت انخفاض طلبات الإعانة الأسبوعية بالتزامن مع ارتفاع مبيعات التجزئة وسط استقرار نمو الإنفاق الشخصي وتسارع نمو الدخل الشخصي بالإضافة إلى تسارع نمو أسعار المنازل واتساع مؤشر مدراء المشتريات الخدمي وصولاً إلى ارتفاع مبيعات المنازل الجديدة واتساع مؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين.

في تمام الساعة 08:50 مساءاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 16 شباط/فبراير المقبل تراجعاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,070.55$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,075.10$ للإونصة بعد أن حققت أدنى مستوى لها خلال تداولات الجلسة عند 1,067.79$ للأونضة، بينما حققت الأعلى لها عند 1,080.80$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة على التوالي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 99.78 مقارنة بالافتتاحية عند 99.58 بعد أن حقق المؤشر أعلى مستوى له منذ 13 من نيسان/أبريل الماضي عند 100.20، بينما حقق المؤشر أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 99.33.

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور قراءة طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 21 من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري بنحو 260 ألف طلب مقابل نحو 272 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى ارتفاعها لنحو 273 ألف طلب، بينما جاءت قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في 14 من تشرين الثاني/نوفمبر بنحو 2,207 ألف طلب مقابل نحو 2,173 ألف طلب، بخلاف التوقعات عند نحو 2,161 ألف طلب، بالتزامن مع أظهر قراءة مبيعات البضائع المعمرة لشهر تشرين الأول/أكتوبر ارتفاعاً بنسبة 3.0% مقابل تراجع بنسبة 1.2% في آيلول/سبتمر الماضي، متفوقة على التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع بنسبة 1.6%، بينما أظهرت قراءة مبيعات البضائع المعمرة باستثناء المواصلات ارتفاع نسبة 0.5% متوافقة بذلك مع التوقعات مقابل تراجع بنسبة 0.3% في آيلول/سبتمر الماضي.

على الصيعد الأخر فقد أظهرت قراءة الإنفاق الشخصي استقرار وتيرة النمو عند 0.1% دون تغير يذكر عن ما كانت عليه في آيلول/سبتمبر الماضي، دون التوقعات التي أشارت لتسارع وتيرة النمو إلى 0.3%، أما عن قراءة الدخل الشخصي فقد أوضحت تسارع وتيرة النمو لنسبة 0.4% متوافقة بذلك مع التوقعات مقابل 0.2% في آيلول/سبتمبر، بينما جاءت قراءة نفقات الإستهلاك الشخصي الجوهري بالثبات عند الصفر مقابل 0.2% في القراءة السابقة لشهر آيلول/سبتمبر الماضي، دون التوقعات التي أشارت إلى تباطؤ وتيرة النمو لنسبة 0.1%، كما أظهرت قراءة نفقات الإستهلاك الشخصي المثبط ارتفاع بنسبة 0.1% مقابل تراجع بنسبة 0.1% في آيلول/سبتمبر، أيضا دون التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع بنسبة 0.2%، جاء ذلك قبل أن نشهد تسارع نمو أسعار المنازل لنسبة 0.8% مقابل 0.3% في آب/أغسطس الماضي، متفوقة على التوقعات عند 0.5%.

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا عن الاقتصاد الأمريكي صدور القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الخدمي بما قيمته 56.5 مقابل 54.8 في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، متفوقة على التوقعات عند 55.2، بالإضافة إلى ارتفاع مبيعات المنازل الجديدة بنسبة 10.7% إلى نحو 495 ألف مقابل نحو 477 أي تراجع بنسبة 12.9% في آيلول/سبتمر الماضي، دون التوقعات عند 500 ألف وحدة أي بنسبة 6.8%، وصولاً إلى القراءة الثانية والنهائية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين عن تشرين الثاني/نوفمبر الجاري بما قيمته 91.3 مقارنة بالقراءة الأولية السابقة عند 93.1 والتوقعات عند 93.2 وما قيمته 90.0 في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مع ارتفاع مؤشر الإوضاع الإقتصادية إلى 104.3 مقابل 102.3 وارتفع التوقعات الإقتصادية إلى 82.9 مقابل 82.1 وسط ارتفاع توقعات التضخم لعام واحد لنسبة 2.6% مقابل 2.5% واستقرار توقعات التضخم لخمس أعوام عند 2.7%.

الذهب يجد الدعم من المخاوف في الأسواق ومن تراجع مستويات الدولار

ارتفعت أسعار الذهب للجلسة الثانية على التوالي في ظل تراجع في مستويات الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية إلى جانب تزايد الطلب في الأسواق المالية على الملاذ الآمن بعد تزايد التوترات السياسية بين تركيا وروسيا بعد أن أسقطت تركيا طائرة حربية روسية قالت أنها تخطت مجالها الجوي على الحدود مع سوريا.

تتداول أسعار الذهب حاليا عند المستوى 1080.10 دولار للأونصة وذلك بعد أن سجلت أعلى مستوى عند 1080.70 دولار للأونصة وكانت قد افتتحت جلسة تداولات اليوم عند المستوى 1075.30 دولار للأونصة وبذلك تكون أسعار الذهب قد ابتعدت قليلاً عن أدنى مستوياتها منذ عام 2010 التي سجلته الأسبوع الماضي.

ارتفاع مستويات الذهب يعكس المخاوف في الأسواق المالية التي دفعت المستثمرين إلى البحث عن الملاذ الآمن مجدداً وزيادة الطلب على الذهب بسبب التخوفات من تبعات حادثة الطائرة الروسية والرد الروسي المنتظر من الناحية السياسية في الوقت الحالي.

من جهة أخرى انخفض الدولار مقابل العملات الرئيسية لليوم الثاني على التوالي في ظل حركة التصحيح التي بدأت على مستويات الدولار بعد أن سجل أعلى مستوياته في ثمانية أشهر مقابل سلة العملات.

يتداول مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية عند المستوى 99.46 وهو أدنى مستوى خلال تداولات اليوم بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 99.64 يأتي هذا بعد أن سجل أعلى مستوياته في ثمانية أشهر يوم الاثنين الماضي عند 100.00.

الذهب يرتفع لليوم الثاني على التوالي بفعل التوترات العسكرية بين روسيا وتركيا

ارتفعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبي يوم الأربعاء مواصلة مكاسبها لليوم الثاني على التوالي ، مع تسارع وتيرة شراء المعدن كملاذ آمن في ظل تصاعد التوترات العسكرية بين روسيا وتركيا بعد أساقط أنقرة طائرة حربية روسيا على الحدود مع سوريا ،لكن يحد من المكاسب التوقعات القوية لرفع أسعار الفائدة الأمريكية في كانون الأول ديسمبر القادم.

تتداول أسعار الذهب بحلول الساعة 08:40 بتوقيت جرينتش عند مستوي 1078.10 دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1075.24 دولار ، وسجل أعلى مستوي 1080.73 دولار ،وأدنى 1074.33 دولار. 

ارتفعت بالأمس أسعار الذهب بنسبة 0.4 بالمئة ، في أول مكسب يومي خلال الثلاثة أيام الأخيرة ، بدعم من توقف صعود الدولار الأمريكي ،وبعد سقوط طائرة روسية على الحدود السورية التركية.

أسقطت تركيا طائرة حربية روسية قرب حدودها مع سوريا قائلة إنها انتهكت مجالها الجوي ورفضت الاستجابة للتحذيرات المتكررة ، الأمر الذي أثار انتقادات غاضبة للرئيس الروسي بوتين متوعدا بالرد السريع وقرر قطع أي اتصالات عسكرية مع تركيا.

ويعد هذا الحادث هو الأعنف منذ فترة طويلة بين دولة عضو بحلف الأطلسي العسكري ” الناتو” وروسيا ،وعليه تضمن حلف الناتو مع تركيا لكنه حث على الهدوء وعدم التصعيد.

وأثارت هذه التوترات موجة بيع واسعة في أسواق الأسهم ولاسيما الأسهم في أوروبا وعززت من اتجاه المستثمرين بشراء الأدوات الاستثمارية الآمنة وعلى رأسها الذهب.

وفي المقابل لا تزال التوقعات القوية لرفع أسعار الفائدة الأمريكية في كانون الأول ديسمبر تكبح مكاسب المعادن والسلع خاصة تلك المسعرة بالدولار الأمريكي ،زادت هذه التوقعات إلي 74 بالمئة خلال هذا الشهر من 50 بالمئة أواخر الشهر الماضي.

وفي إطار بحث المستثمرين عن علامات جديدة تخص التأكيد على رفع أسعار الفائدة الأمريكية منتصف الشهر القادم ينتظر الاقتصاد الأمريكي يوما حافلا من البيانات قبيل عطلة عامة غدا في البلاد احتفالا بعيد الشكر.

تصدر طلبات إعانة البطالة للأسبوع المنتهي 21 تشرين الثاني نوفمبر ،وطلبات السلع المعمرة لشهر تشرين الأول أكتوبر ومستويات الإنفاق الاستهلاكي لنفس الشهر ومبيعات المنازل الجديدة خلال الشهر الماضي والقراءة النهائية لمؤشر جامعة ميتشغان لقياس ثقة المستهلكين خلال  تشرين الثاني نوفمبر.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي الحيازات 655.69 طن متري وهو أدنى منذ أيلول سبتمبر 2008.

وفي الصين أكبر مستهلك للمعادن بالعالم ارتفع الذهب نقاء 99.99 بالمئة بمقدار 0.6 بالمئة إلي 222.84 يوان للجرام في بورصة شانغهاى للذهب.