الذهب على وشك تسجيل أكبر خسارة شهرية منذ يونيو 2013 بفعل توقعات الفائدة الأمريكية

تراجعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الجمعة مواصلة خسائرها لليوم الثاني على التوالي قرب أدنى مستوى في خمس سنوات ونصف مع قوة الدولار الأمريكي ،في طريقها إلي تسجيل سادس خسارة أسبوعية على التوالي ضمن أطول سلسلة خسائر أسبوعية منذ نيسان أبريل 2004 ،على وشك تسجيل خسارة شهرية هي الأكبر منذ حزيران يونيو 2013 مع تزايد توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية في أيلول سبتمبر القادم.

يتداول معدن الذهب بحلول الساعة 08:58 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1082.12 دولار للأونصة من مستوى الافتتاح 1088.43 دولار، وسجل أعلى مستوي 1089.34 دولار، وأدنى 1080.80 دولار.

وانخفض المعدن الأصفر بالأمس بنسبة 0.8 بالمئة بعد بيانات قوية في الولايات المتحدة أظهرت اتساع نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني وهو ما زاد من توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية في أيلول سبتمبر القادم.

تداول مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست من العملات قرب أعلى مستوى في أكثر من أسبوع المسجل بالأمس ،مع استمرار عمليات شراء العملة الأمريكية بدعم من توقعات اقتراب رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة للمرة الأولي منذ عام 2006.

قالت وزارة التجارة الأمريكية بالأمس أن الاقتصاد الأكبر بالعالم نما بمعدل 2.3 بالمئة في الربع الثاني متجاوزا نموه خلال الربع الأول بمعدل 0.6 بالمئة بعد التعديل من انكماش بمعدل 0.2 بالمئة ،وأكد هذا البيان على سلامة رؤية صناعي السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي الذين أشادوا مؤخرا بتحسن النمو الاقتصادي بما يساعد على قرب تنفيذ خطة تشديد السياسات النقدية ورفع أسعار الفائدة.

وينتظر الاقتصاد الأمريكي في وقت لاحق اليوم بيانات هامة عن قطاع الصناعة وثقة المستهلكين،يصدر مؤشر شيكاغو الصناعي المتوقع 50.7 نقطة خلال تموز يوليو بالمقارنة مع مستوي 49.4 نقطة خلال حزيران يونيو ،وتصدر القراءة النهائية لمؤشر جامعة ميتشغان لقياس ثقة المستهلكين خلال تموز يوليو المتوقع 94.2 بالمقارنة مع 93.3 القراءة الأولية.

وفقد المعدن الأصفر حتى الآن على مدار هذا الأسبوع نحو 2 بالمئة متجها صوب تسجيل سادس خسارة أسبوعية على التوالي ضمن أطول سلسلة خسائر أسبوعية منذ نيسان أبريل من عام 2004 ،وعلى مدار تعاملات شهر تموز يوليو انخفض المعدن بنحو 9 بالمئة بأكبر خسارة شهرية منذ حزيران يونيو 2013 بفعل توقعات الفائدة الأمريكية ومخاوف بشأن الاقتصاد الصيني أكبر مستهلك للمعدن بالعالم.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر لليوم الرابع على التوالي عند إجمالي 680.15 طن متري هو أقل مستوي للحيازات منذ عام 2008 ،وانخفضت الحيازات بمقدار 31.29 طن متري على مدار شهر تموز يوليو الحالي.

تراجع أسعار الذهب خلال الجلسة الأمريكية وسط قوة مؤشر الدولار

انخفضت أسعار الذهب بشكل ملحوظ خلال الجلسة الأمريكية وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثالثة على التوالي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب البيانات والتطورات التي تبعنها اليوم الخميس عن الاقتصاد الأمريكي والتي أظهرت اتساع الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني وارتفاع طلبات الإعانة الأسبوعية دون التوقعات.

في تمام الساعة 08:36 مساءاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 15 آيلول/سبتمبر المقبل تراجعاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,088.52$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,097.59$ للإونصة بعد أن حققت أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1,082.57$ للأونصة، بينما حققت الأعلى لها عند 1,098.65$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 97.58 مقارنة بالافتتاحية عند 97.22 والتي تعد أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة، بينما حقق الأعلى له عند 97.86.

هذا وقد تابعنا اليوم الخميس عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي عن الربع الثاني والتي أظهرت اتساعاً بنسبة 2.3% مقابل انكماش بنسبة 0.2% في القراءة السابقة للربع الأول، دون التوقعات التي أشارت لنمو بنسبة 2.6%، بينما أوضحت القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي المقاس بالأسعار للربع ذاته نمو بنسبة 2.0% مقابل الثبات عند الصفر خلال الربع الأول، متفوقة بذلك على التوقعات عند نمو بنسبة 1.5%.

كما تابعنا أيضا عن الاقتصاد الأمريكي صدور القراءة الأولية للإنفاق الشخصي عن الربع الثاني والتي أوضحت تسارع وتيرة النمو لنسبة 2.9% مقابل 1.8% خلال الربع الأول متفوقة على التوقعات عند نمو بنسبة 2.7%، بينما أظهرت القراءة الأولية لمؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الجوهري نمو بنسبة 1.8% مقابل 1.0% خلال الربع الأول متفوقة بذلك أيضا على التوقعات عند 1.6%، بالتزامن مع أظهر قراءة طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 25 من تموز/يوليو بنحو 267 ألف طلب مقابل نحو 255 ألف طلب، دون التوقعات عند نحو 268 ألف طلب، بينما جاءت قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في 18 من تموز/يوليو بنحو 2,262 ألف طلب مقابل نحو 2,216 ألف طلب، بخلاف التوقعات عند نحو 2,205 ألف طلب.

وفي نفس السياق، فقد إقر صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفدرالي يوم أمس الأربعاء المحافظة على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل عند مستوياتها الصفرية بين الثبات عند الصفر ونسبة 0.25%، كما هو الحال منذ اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح في كانون الأول/ديسمبر من عام 2008 وسط أشادة أعضاء اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح خلال اجتماع 28-29 تموز/يوليو الجاري بتحسن سوق العمل الأمريكية، والأشارة إلى قرب موعد أول زيادة للفائدة على الأموال الفدرالية منذ قربة عقد من الزامن في وقت لاحق من هذا العام.

الذهب يفشل في الحفاظ على مستوياته ويعاود الانخفاض

انخفض الذهب مرة أخرى مع نهاية تداولات جلسة هذا الأسبوع وذلك بعد أن فشل في الاحتفاظ بالمستويات التي استقرت التداولات عندها منذ بداية الأسبوع، يأتي هذا بعد الأداء الإيجابي للدولار الأمريكي بعد بيانات النمو وطلبات إعانات البطالة الأمريكية.

تداولت أسعار الذهب خلال جلسة الجمعة حول المستوى 1088.60 دولار للأونصة بعد أن انخفض يوم أمس إلى أدنى مستوياته في أسبوع عند 1081.90 دولار للأونصة وكان قد افتتح جلسة الأمس عند المستوى 1097.20 دولار للأونصة.

بيانات أعداد المتقدمين لملء طلبات الإعانة في الولايات المتحدة الأمريكية جاء بأقل من التوقعات بقيمة 267 ألف مقارنة مع القراءة السابقة بقيمة 255 ألف بينما كانت تشير التوقعات إلى 270 ألف.

بيانات إعانات البطالة تستمر في توفير الدعم لقطاع العمالة الأمريكي الأمر الذي يؤكد وجهة نظر البنك الاحتياطي الفدرالي حينما ربط قوة قطاع العمالة بقرار رفع أسعار الفائدة خلال هذا العام.

الجدير بالذكر أن الأسواق تنتظر نهاية الأسبوع المقبل تقرير الوظائف الحكومي عن الاقتصاد الأمريكي، والذي من شأنه أن يحدد الوضع الحالي لقطاع العمالة الأمر الذي قد يدفع البنك الاحتياطي الفدرالي إلى التبكير في رفع أسعار الفائدة خلال اجتماع شهر سبتمبر المقبل.

هذا وقد استمر الدولار في الارتفاع مقابل العملات الرئيسية على الرغم من ارتفاع النمو في الولايات المتحدة الأمريكية بأقل من التوقعات خلال الربع الثاني، يأتي هذا بسبب الدعم الذي حصل عليه الدولار من اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي والذي أكد على رفع أسعار الفائدة هذا العام في ظل تحسن الاقتصاد الأمريكي وقوة قطاع العمالة.

انخفاض أسعار الذهب بعد اجتماع الاحتياطي الفدرالي

انخفضت أسعار الذهب خلال تداولات الجلسة الأسيوية اليوم الخميس وذلك بعد اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي الذي أشار خلاله إلى قوة قطاع العمالة والمنازل، لتستمر تداولات الذهب عند نفس المستويات التي تحد حركته منذ بداية هذا الأسبوع.

تتداول أسعار الذهب حالياً عند المستوى 1092.80 دولار للأونصة وذلك بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 1097.20 دولار للأونصة وسجل ادنى مستوى عند 1092.10 دولار للأونصة.

انخفاض أسعار الذهب بعد اجتماع البنك الفدرالي يأتي في ظل ارتفاع مستويات الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية، بعد أن وجد الدعم من تصريحات البنك الفدرالي بشأن تحسن قطاع العمالة والمنازل في الاقتصاد الأمريكي الأمر الذي يشجع البنك على رفع أسعار الفائدة هذا العام.

ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار أمام سلة من ستة عملات ليسجل أعلى مستوى في أسبوع عند المستوى 97.31 بعد أن افتتح جلسة اليوم عند 97.17 ليتداول حالياً عند المستوى 97.22.

الذهب من ناحية أخرى يفقد الدعم على الارتفاع نتيجة انخفاض الطلب عليه كملاذ آمن في الأسواق في ظل بحث المستثمرين عن استثمار يقدم عائد أعلى مثل الدولار، بينما من جهة أخرى تراجع الطلب الفعلي على الذهب من قبل الاقتصاد الصيني الأمر الذي كان يمثل الداعم الأخير لأسعار الذهب.

أما عن الدولار فيستمر في الاستقرار والارتفاع مقابل العملات الرئيسية بعد تصريحات البنك الفدرالي الأمر الذي يؤثر سلباً على أسعار الذهب بسبب العلاقة العكسية التي تربط بينهما منذ كون الذهب سلعة تسعر بالدولار.

الذهب يتراجع تحت ضغط توقعات الفائدة الأمريكية والأنظار على بيانات النمو

تراجعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الخميس في ظل الصعود القوي للدولار الأمريكي استنادا على تزايد توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية في أيلول سبتمبر القادم ،وقبل بيانات نمو الاقتصاد الأكبر بالعالم خلال الربع الثاني والمتوقع لها أن تعزز من هذه التوقعات.

يتداول معدن الذهب بحلول الساعة 08:59 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1085.64 دولار للأونصة من مستوى الافتتاح 1096.93 دولار، وسجل أعلى مستوي 1098.54 دولار، وأدنى 1082.37 دولار.

صعدت العملة الأمريكية لليوم الثالث على التوالي مقابل ست من العملات وسجل مؤشرها الرئيسي أعلى مستوى في نحو الأسبوع ،مع تزايد إقبال المستثمرين على شراء العملة الخضراء بعد البيان الختامي لمجلس الاحتياطي الاتحادي بالأمس والذي زاد من توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية في اجتماع أيلول سبتمبر القادم.

وأبقت اللجنة المفتوحة للسياسات النقدية بمجلس الاحتياطي على أسعار الفائدة دون تغيير بين صفر ،0.25 بالمئة والثابتة منذ عام 2008 ،وأشادت كثيرا بتحسن سوق العمل مؤخرا بما يعكس انتعاش النمو الاقتصادي في البلاد وهو ما دعم توقعات الخبراء عن أن زيادة أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الأولي منذ عام 2008 سوف تكون في شهر أيلول سبتمبر القادم.

وفي هذا الإطار يترقب المستثمرين بيانات نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني والمتوقع لها أن تعزز من توقعات رفع أسعار الفائدة ،تصدر بحلول الساعة 12:30 جرينتش القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي الربع الثاني المتوقع نمو بمعدل 2.6 بالمئة بالمقارنة مع انكماش بمعدل 0.2 بالمئة خلال الرابع الأول ،ويصدر بيان أخري هام عن قطاع العمل ممثلا في صدور طلبات إعانة البطالة للأسبوع المنتهي 25 تموز يوليو المتوقع 268 ألف من 255 ألف للأسبوع الأسبق وهو أدنى مستوى منذ أيلول سبتمبر 1973.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر لليوم الثالث على التوالي عند إجمالي 680.15 طن متري هو أقل مستوي للحيازات منذ عام 2008.

استقرار إيجابي لأسعار الذهب عقب اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح

تذبذبت أسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الأمريكية متغاضية عن ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب البيانات والتطورات التي تبعنها اليوم الاربعاء عن الاقتصاد الأمريكي والتي أوضحت تراجع مبيعات المنازل قيد الانتظار بخلاف التوقعات خلال حزيران/يونيو الماضي بالتزامن مع فعليات اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح التي عززت من احتمالية تشديد السياسة النقدية من قبل الاحتيااطي الفدرالي في وقت لاحق من هذا العام.

في تمام الساعة 08:13 مساءاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 15 آيلول/سبتمبر المقبل ارتفاعاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,095.95$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,094.98$ للإونصة بعد أن حققت أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1,101.96$ للأونصة، بينما حققت الأدنى لها عند 1,090.42$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 97.22 مقارنة بالافتتاحية عند 96.69 محققاَ أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 97.25، بينما حقق الأدنى له عند 96.53.

هذا وقد تابعنا اليوم الأربعاء الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور قراءة مبيعات المنازل قيد الانتظار والتي أظهرت تراجع بنسبة 1.8% مقابل ارتفاع بنسبة 0.6% في آيار/مايو، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى تسارع وتيرة النمو لنسبة 1.0%، بينما جاءت القراءة السنوية لمؤشر مبيعات المنازل قيد الانتظار عن الشهر ذاته متوافقة مع التوقعات عند ارتفاع بنسبة 11.1% مقابل ارتفاع بنسبة 7.9% في القراءة السنوية السابقة، وسط شغف الأسواق لأي تلميحات حيال مستقبل أسعار الفائدة على الأموال الفدرالية في ظلال فعليات اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح 28-29 تموز/يوليو الجاري.

وفي نفس السياق، فقد إقر صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفدرالي اليوم الأربعاء المحافظة على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل عند مستوياتها الصفرية بين الثبات عند الصفر ونسبة 0.25%، كما هو الحال منذ اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح في كانون الأول/ديسمبر من عام 2008 وسط أشادة أعضاء اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح خلال اجتماع 28-29 تموز/يوليو الجاري بتحسن سوق العمل الأمريكية، والأشارة إلى قرب موعد أول زيادة للفائدة على الأموال الفدرالية منذ قربة عقد من الزامن في وقت لاحق من هذا العام.

تذبذب في تداولات الذهب قبل اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي

شهدت أسعار الذهب تذبذب خلال تداولات جلسة اليوم الأربعاء وذلك بعد ارتفاع طفيف يوم أمس، يأتي هذا في ظل انحصار تداولات الذهب منذ بداية الأسبوع حول مستوياته بعينها نتيجة انتظار الأسواق لنتائج اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي لمعرفة مستقبل أسعار الفائدة الأمريكية.

تداولت أسعار الذهب عند المستوى 1097.30 دولار للأونصة بعد أن سجل أعلى مستوى عند 1097.50 دولار للأونصة وكان قد افتتح جلسة اليوم عند المستوى 1095.40 دولار للأونصة يأتي هذا بعد أن انخفض الذهب يوم أمس ليسجل أدنى مستوى عند 1091.10 دولار للأونصة قبل أن يغلق مرتفعاً عند المستوى 1096.70 دولار للأونصة.

التذبذب الحالي في مستويات الذهب ناتج عن توقف حركة الهبوط منذ بداية هذا الأسبوع بعد أن انخفضت أسعار الذهب إلى أدنى مستوياتها منذ خمسة سنوات خلال الأسبوع الماضي.

بالإضافة إلى هذا فقد شهد الدولار الأمريكي تراجع في أدائه منذ بداية الأسبوع، وذلك في حركة تصحيحية قبل اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي، وشهد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من ستة عملات انخفاض خلال تداولات الجلسة الأسيوية اليوم، ليسجل أدني مستوى عند 96.48 بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 96.62.

هذا وتنتظر الأسواق نتائج اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي في وقت لاحق اليوم قبل التدخل في الأسواق باتخاذ مراكز مالية جديدة على الذهب، الأمر الذي يدفع التداولات إلى التذبذب والتحرك بشكل عرضي.

الذهب يرتفع والأنظار على قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي

ارتفعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الأربعاء لكنها تبقي ضمن نطاق محدود من التعاملات مع ترقب المستثمرين قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي عن أسعار الفائدة وبيان السياسة النقدية بحثا عن علامات جديدة تخص تشديد السياسات في ضوء التطورات الأخيرة للاقتصاد الأكبر بالعالم.

يتداول معدن الذهب بحلول الساعة 08:58 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1097.53 دولار للأونصة من مستوى الافتتاح 1094.83 دولار، وسجل أعلى مستوي 1099.26 دولار، وأدنى 1094.54 دولار.

وارتفع المعدن الأصفر بالأمس بنسبة 0.1 بالمئة بعد بيانات سلبية في الولايات المتحدة أظهرت تراجع أسعار المنازل الأمريكية في أيار مايو وانخفض ثقة المستهلكين في تموز يوليو.

تختتم اليوم الأربعاء اللجنة المفتوحة للسياسات النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي اجتماعها الدوري الممتد منذ الأمس لدراسة السياسات النقدية المناسبة للاقتصاد الأمريكي واتخاذ قرار فيما يخص أسعار الفائدة ،ويعلن المجلس قراراته بحلول الساعة 18:00 بتوقيت جرينتش ،وتشير التوقعات إلي الإبقاء علي أسعار الفائدة عند المستويات المنخفضة والثابتة منذ 2008 ما بين صفر إلي 0.25 بالمئة.

وينتظر المستثمرين البيان الذي يصدر عن اللجنة بحثا عن علامات جديدة تخص تشديد السياسات النقدية وتوقيت رفع أسعار الفائدة خاصة وأن الاجتماعات السابقة شهدت ربط اللجنة قرار رفع أسعار الفائدة بمدي تحسن البيانات الاقتصادية ،وأكدت جانيت يلين رئيسة المجلس هذا الأمر خلال شهادتها النصف سنوية أمام الكونغرس الأمريكي.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر لليوم الثاني على التوالي عند إجمالي 680.15 طن متري هو أقل مستوي للحيازات منذ عام 2008.

استقرار إيجابي لأسعار الذهب والأنظار على اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح

تذبذبت أسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الأمريكية متغاضية عن ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب البيانات والتطورات التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن الاقتصاد الأمريكي والتي أوضحت انخفاض مؤشر ستاندرد آند بورز لأسعار المنازل في آيار/مايو بخلاف التوقعات وتسارع نمو مؤشر مدراء المشتريات الخدمي ومؤشر ريتشموند الصناعي بصورة فاقت التوقعات خلال تموز/يوليو الجاري، بينما أظهرت قراءة ثقة المستهلكين عن الشهر ذاته انخفاضاً فاق التوقعات بالتزامن مع إنطلاق فعليات اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح 28-29 تموز/يوليو الجاري.

في تمام الساعة 07:22 مساءاً بتوقيت جرينتش أظهرت العقود الآجلة للذهب تسليم 15 آيلول/سبتمبر المقبل ارتفاعاً لتتداول حالياً عند مستويات 1,096.00$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,094.77$ للإونصة بعد أن حققت أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1,098.95$ للأونصة، بينما حققت الأدنى لها عند 1,091.58$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 96.76 مقارنة بالافتتاحية عند 96.61 محققاَ أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 97.05، بينما حقق الأدنى له عند 96.52.

هذا وقد تابعنا اليوم الثلاثاء عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور قراءة مؤشر ستاندرد آند بورز المركب 20 لأسعار المنازل عن شهر آيار/مايو بنسبة 0.04% مقابل تراجع بنسبة 0.03%، بينما أوضحت القراءة المعدلة موسمياً اتساع التراجع لنسبة 0.18% آي لنحو 177.01 مقابل تراجع بنسبة 0.03% أي عند نحو 175.07، كما صدرت القراءة السنوية للمؤشر ذاته بنسبة 4.90% مقابل 4.95% في القراءة السنوية السابقة، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى تسارع وتيرة النمو لنسبة 5.60%، كما جاءت القراءة المعدلة موسمياً بنسبة 4.39% أي عند نحو 170.01 مقابل 4.30% أي عند نحو 168.22 دون التوقعات عند 4.50%.

وفي نفس السياق فقد تابعنا صدور القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الخدمي عن تموز/يوليو بما قيمته 55.2 مقابل 54.8 في حزيران/يونيو، متفوقة على التوقعات عند 55.1، بينما أوضحت قراءة ثقة المستهلك الأمريكي عن الشهر ذاته انخفاضاً لما قيمته 90.9 مقابل 101.4 دون التوقعات عند 100.1، في حين أظهرت قراءة مؤشر ريتشموند الصناعي للشهر ذاته أيضا اتساعاً لما قيمته 13 مقارنة بالقراءة السابقة والتوقعات عند ما قيمته 6، وسط توجه أنظار المستثمرين لما سوف يسفر عنه اجتماع أعضاء اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح.

تذبذب في أداء الذهب مع بداية تداولات اليوم

شهدت تداولات الذهب تذبذب خلال جلسة اليوم الثلاثاء وذلك بعد تذبذب مماثل انتهى بانخفاض خلال جلسة الأمس، يأتي هذا في ظل محاولات الذهب الاستفادة من الانخفاض الحالي في مستويات الدولار مقابل العملات الرئيسية قبل اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي الذي من شأنه أن يحدد توجهات الدولار على المدى القصير.

تداول الذهب عند المستوى 1094.78 دولار للأونصة وذلك بعد أن سجل اعلى مستوى عند 1095.92 دولار للأونصة وأدنى مستوى عند 1092.43 دولار للأونصة، يأتي هذا بعد أن ارتفع الذهب يوم أمس إلى المستوى 1105.08 دولار للأونصة وسجل أدني مستوى عند 1088.55 دولار للأونصة قبل أن يغلق تداولات الأمس عند 1094.30 دولار للأونصة. هذا وتستقر تداولات الذهب حالياً بالقرب من أدنى مستوى سجله منذ خمس سنوات خلال الأسبوع الماضي عند 1076.77 دولار للأونصة.

الانخفاض الحالي في مستويات الذهب ناتج عن عمليات البيع الكبيرة التي شهدها خلال الفترة الماضية بعد أن تراجع الطلب عليه كملاذ آمن في الأسواق المالية، بعد أن تقلصت المخاوف في الأسواق بشأن أزمة اليونان التي استطاعت التوصل إلى اتفاق مع الدائنين الأوروبيين للحصول على حزمة المساعدة الثالثة والتي تجنبها الإفلاس والخروج من منطقة اليورو.

من ناحية أخرى نجد ان تذبذب مستويات الذهب حالياً وتوقفها عن الانخفاض ناتج عن ضعف الدولار الأمريكي في الأسواق المالية وذلك قبل اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي، الأمر الذي يفتح الباب أمام الذهب للاستقرار مقابل الدولار.