استقرار إيجابي لأسعار الذهب في آخر جلسات الأسبوع

تذبذبت أسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي بالتزامن مع الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عقب اليوم الجمعة عن الاقتصاد الأمريكي والتي أوضحت انكماش أكبر اقتصاد في العالم خلال الربع الأول بنسبة 0.7% وفقاً للقراءة الثانية للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي.

في تمام الساعة 08:57 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم 15 حزيران/يونيو إلى مستويات 1,189.92$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,187.92$ للأونصة بعد أن حققت أعلى مستوى لها عند 1,194.03$ للأونصة والأدنى لها خلال تداولات جلسة اليوم عند 1,185.66$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد أظهر مؤشر الدولار الأمريكي استقرار سلبي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي موضحاً انخفاضه للجلسة الثالثة على التوالي مع تداول مؤشر الدولار الأمريكي حالياً عند مستويات 96.96 مقارنة بالافتتاحية عند 97.11، بعد أن حقق أدنى مستوى له عند 96.82، بينما حقق الأعلى له عند 97.27.

هذا وقد تابعنا اليوم الجمعة عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور القراءة الثانوية للناتج المحلي الإجمالي والتي أوضحت انكماش بنسبة 0.7% مقابل نمو بنسبة 0.2% في القراءة الأولية السابقة ونمو بنسبة 2.2% في الربع الرابع، بخلاف التوقعات عند انكماش بنسبة 0.8%، كما تابعنا تباطؤ نمو الإنفاق الشخصي إلى نسبة 1.8% مقابل 1.9% في القراءة الأولية السابقة ونمو بنسبة 4.2% في الربع الرابع بخلاف التوقعات عند 2.0%.

على الصعيد الأخر فقد أوضحت قراءة مؤشر شيكاغو لمدراء المشتريات عن شهر آيار/مايو انكماشاً عند ما قيمته 46.2 مقابل اتساع بما قيمته 52.3 في نيسان/أبريل الماضي، بخلاف التوقعات عند اتساع لما قيمته 53.1، بينما جاءت القراءة الثانية والنهائية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين عن الشهر ذاته بما قيمته 90.7 مقابل ما قيمته 88.6 في القراءة الأولية السابقة وما قيمته 95.9 في نيسان/أبريل، متفوقة بذلك على التوقعات عند ما قيمته 90.0.

الذهب على وشك تسجيل ثاني خسارة أسبوعية والأنظار على بيانات النمو الأمريكية

استقرت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الجمعة ضمن نطاق محدود من التعاملات بعد هبوطها بالأمس لمستوى منخفض وتوشك الأسعار على تسجيل ثاني خسارة أسبوعية على التوالي بفعل توقعات الفائدة الأمريكية ،هذا وينتظر المستثمرين بيانات نمو الاقتصاد الأكبر بالعالم خلال الربع الأول من العام الحالي. 

يتداول معدن الذهب بحلول الساعة 09:00 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1188.07 دولار للأونصة من مستوى الافتتاح 1188.00 دولار، وسجل أعلى مستوي 1190.56 دولار ،وأدنى 1187.62 دولار.

وانهي المعدن الأصفر تعاملات الأمس دون أي تغيير يذكر بعدما سجل في وقت سابق من التعاملات أدنى مستوى في أسبوعين 1180.36 دولار للأونصة ،وعلى مدار الأسبوع انخفض المعدن بنسبة 1.5 بالمئة متجها صوب تسجيل ثاني خسارة أسبوعية على التوالي بعدما فقد نسبة 1.6 بالمئة الأسبوع الماضي.

تأثرت أسعار الذهب مؤخرا بالصعود القوي للعملة الأمريكية وتسجيلها أعلى مستوى في خمسة أسابيع مقابل سلة من العملات بدعم تحسن البيانات الصادرة مؤخرا عن الاقتصاد الأكبر بالعالم وتصريحات جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الأولي منذ عام 2006 خلال العام الحالي.

وينتظر الاقتصاد الأمريكي اليوم الجمعة عديد البيانات الهامة لعل أهمها القراءة الثانية للناتج المحلي الإجمالي الربع الأول المتوقع أن تظهر انكماش الاقتصاد بمعدل 0.8% من نمو بمعدل 0.2% بالقراءة الأولية ،بأقل وتيرة لنمو الاقتصاد منذ الربع الأول من العام الماضي الأمر الذي قد يقلص من توقعات رفع أسعار الفائدة.

وتصدر بيانات أخري ممثلة في مؤشر شيكاغو الصناعي المتوقع 53.1 نقطة خلال أيار مايو بالمقارنة مع مستوي 52.3 نقطة خلال نيسان أبريل ،والقراءة النهائية لمؤشر جامعة ميتشغان لثقة المستهلكين لشهر أيار مايو المتوقع مستوي 90.0 من مستوي 88.6 بالقراءة الأولية.

أسعار الذهب تتداول بالقرب من أدنى مستوياتها في أسبوعين

تداولت أسعار الذهب خلال التداولات الأسيوية اليوم الخميس بالقرب من أدنى مستوياتها في أسبوعين، وذلك مع استمرار الدولار في الارتفاع في الأسواق المالية إلى جانب تراجع الطلب على المعدن النفيس باعتباره الملاذ الآمن في الأسواق.

في تمام الساعة 03:15 بتوقيت غرينتش تداولت أسعار الذهب عند المستوى 1187.90 دولار للأونصة بعد أن سجلت أعلى مستوى عند 1189.70 دولار للأونصة وأدنى مستوى عند 1187.20 دولار للأونصة، يأتي هذا بعد أن انخفضت أسعار الذهب يوم أمس إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين عند المستوى 1183.90 دولار للأونصة.

الذهب فقد ميزته كملاذ آمن في الأسواق حالياً نظراً لتزايد الإقبال على الاستثمار في الدولار باعتباره السلعة المالية صاحبة أفضل مستقبل في الأسواق المالية، مع اقتراب البنك الاحتياطي الفدرالي من رفع أسعار الفائدة الأمر الذي يزيد من العائد على الدولار مقارنة مع الذهب.

من ناحية أخرى نجد أن ارتفاع مستويات الدولار مقابل العملات الأخرى يلقي بظلاله السلبية على أسعار الذهب في ظل العلاقة العكسية التي تربط بينهما منذ كون الذهب سلعة تسعر بالدولار. خاصة بعد تحسن بيانات ثقة المستهلكين في الاقتصاد الأمريكي مما يزيد من التفاؤل بشأن مستقبل الاقتصاد الأمريكي.

هذا وقد ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار أمام سلة من ستة عملات يوم أمس ليصل إلى أعلى مستوياته منذ خمسة أسابيع عند المستوى 97.81 قبل أن يسجل أعلى مستوى له اليوم عند 97.39 بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 97.32.

أسعار الذهب تتماسك قرب أدنى مستوى في أسبوعين بدعم من تراجع الدولار الأمريكي

ارتفعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الخميس ضمن عمليات الارتداد من أدنى مستوى في أسبوعين وبعد تراجع العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، وتبقي الأسعار تحت ضغط توقعات قرب قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة.

يتداول معدن الذهب بحلول الساعة 09:40 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1189.48 دولار للأونصة من مستوى الافتتاح 1187.83 دولار، وسجل أعلى مستوي 1192.06 دولار ،وأدنى 1186.75 دولار.

وحقق المعدن الأصفر ارتفاع طفيف بالأمس بأقل من 0.1 بالمئة بعدما سجل في وقت سابق من التعاملات أدنى مستوى في أسبوعين 1183.58 دولار للأونصة.

تراجع مؤشر الدولار بنحو 0.3 بالمئة بعدما سجل بالأمس أعلى مستوي في خمسة أسابيع 97.86 نقطة ،عاكسا عمليات تفضل المستثمرين عمليات جني الأرباح بعد مكاسب قوية خلال الفترة الأخيرة ،وحقق المؤشر ارتفاع بأكثر من 4 بالمئة منذ 18 أيار مايو الحالي مع تحسن البيانات الأمريكية وتزايد تصريحات صانعي السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي حول رفع أسعار الفائدة خلال العام الحالي.

وينتظر الاقتصاد الأمريكي اليوم بيانات هامة عن سوق العمل ممثلة في طلبات إعانة البطالة للأسبوع المنتهي 23 أيار مايو المتوقع 271 ألف من 274 ألف ،وعن سوق الإسكان ممثلة في مبيعات المنازل قيد الانتظار المتوقع ارتفاع 0.8% خلال نيسان أبريل من ارتفاع بنسبة 1.1 خلال آذار مارس.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي 715.86 طن متري ،لكنها تبقي قرب أدنى مستوى منذ 14 كانون الثاني يناير الماضي.

استقرار إيجابي لأسعار الذهب لأل مرة في خمسة جلسات

تذبذبت أسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع متغاضية بذلك عن الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بالتزامن مع شح البيانات الاقتصادية من قبل أكبر اقتصاد في العالم اليوم الأربعاء وتوجه أنظار المستثمرين لما سوف تسفر عنه القراءة الثانية للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي عن الربع الأول بحلول نهاية هذا الأسبوع.

في تمام الساعة 08:35 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم 15 حزيران/يونيو إلى مستويات 1,187.84$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,187.20$ للأونصة بعد أن حققت أعلى مستوى لها عند 1,190.90$ للأونصة والأدنى لها خلال تداولات جلسة اليوم عند 1,183.67$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد أظهر مؤشر الدولار الأمريكي استقرار إيجابي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي موضحاً ارتفاعه للجلسة السابعة في ثمانية جلسات مع تداول مؤشر الدولار الأمريكي حالياً عند مستويات 97.44 مقارنة بالافتتاحية عند 97.41، بعد أن حقق أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 97.87، بينما حقق الأدنى له عند 97.01.

هذا وتتوجه أنظار المستثمرين لما سوف تسفر عنه تطورات وبيانات النمو الأمريكي والتي قد تظهر انكماش أكبر اقتصاد في العالم بنسبة 0.9% مقابل نمو بنسبة 0.2% خلال الربع الرابع، بينما لنا موعد غداً الخميس مع القراءة الأسبوعية لمؤشر طلبات الإعانة وقراءة مؤشر مبيعات المنازل القائمة بالإضافة لتقرير وكالة الطاقة الأمريكية عن كل من مخزونات الغاز الطبيعي والنفط الخام لدى الولايات المتحدة الأمريكية أكبر مستهلك للطاقة عالمياً.

الذهب يتداول بالقرب من أدنى مستوياته في أسبوعين

شهدت أسعار الذهب ارتفاع خلال تداولات الجلسة الأسيوية اليوم ولكن حركة الارتفاع جاءت ضعيفة بعض الشيء بعد الانخفاض الكبير الذي شهدته الأسعار يوم أمس ودفعت بها إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين، يأتي هذا في ظل قوة الدولار وتزايد الإقبال عليه بسبب الاستقرار الذي يحيط بالاقتصاد الأمريكي حالياً.

في تمام الساعة 03:30 بتوقيت غرينتش تداولت أسعار الذهب عند المستوى 1189.00 دولار للأونصة وذلك بعد أن سجلت أعلى مستوى عند 1189.40 دولار للأونصة وأدنى مستوى عند 1186.80 دولار للأونصة، هذا وقد انخفضت أسعار الذهب يوم أمس لتسجل أدنى مستوى في أسبوعين عند 1185.60 دولار للأونصة.

انخفضت أسعار الذهب يوم أمس بنسبة 2% تقريباً مقابل الدولار في ظل قوة العملة الفدرالية حالياُ في الأسواق المالية وجذبها للمستثمرين على حساب السلع والمعادن، يأتي هذا في ظل الاستقرار الذي يحيط بمستقبل الاقتصاد الأمريكي الذي يقترب من أن يشهد رفع أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ أكثر من ستة سنوات.

من جهة أخرى نجد أن الذهب لم يستفد من التوترات الحالية المحيطة بالاقتصاد الأوروبي وأزمة اليونان وذلك لكون الذهب قد فقد ميزته كملاذ آمن في الأسواق مع تركيز الاستثمارات الحالية على الدولار على اعتبار أن مستقبل العائد على الدولار أكثر استقراراً وقوة من الذهب.

هذا وقد ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء الدولار أمام سلة من ستة عملات اليوم إلى أعلى مستوياته في شهر عند المستوى 97.42 وذلك بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 97.25.

استقرار أسعار الذهب قرب أدنى مستوى في أسبوعين بفعل توقف صعود الدولار الأمريكي

استقرت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الأربعاء قرب أدنى مستوى في أسبوعين مع توقف صعود الدولار الأمريكي عند أعلى مستوى في خمسة أسابيع مقابل سلة من العملات، وتبقي الأسعار تحت ضغط توقعات قرب قيام الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة الأمريكية.

يتداول معدن الذهب بحلول الساعة 09:15 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1188.48 دولار للأونصة من مستوى الافتتاح 1186.95 دولار، وسجل أعلى مستوي 1190.83 دولار ،وأدنى مستوى في أسبوعين 1186.44 دولار.

وفقد المعدن الأصفر بالأمس نسبة 1.6 بالمئة بأكبر خسارة يومية منذ 30 نيسان أبريل الماضي ،وسجل أدنى مستوى في أسبوعين 1185.45 دولار للأونصة.

الدولار الأمريكي

نزل مؤشر الدولار بنسبة 0.4 بالمئة مرتدا من أعلى مستوى في خمسة أسابيع 97.47 نقطة عاكسا توقف صعود العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات بعد مكاسب قوية خلال الفترة الأخيرة ،وحقق مؤشر الدولار ارتفاع بنسبة 4.5 بالمئة منذ 18 أيار مايو الحالي مع تحسن البيانات الأمريكية وتزايد تصريحات صانعي السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي حول رفع أسعار الفائدة خلال العام الحالي.

 وعززت بيانات صادرة بالأمس في واشنطن من علامات تحسن نمو الاقتصاد الأكبر بالعالم خلال الربع الثاني من العام الحالي بعد تباطؤ بأقل من التوقعات خلال الربع الأول ،وأظهرت البيانات ارتفاع مبيعات المنازل الجديدة خلال نيسان أبريل وتحسن ثقة المستهلك الأمريكي خلال أيار مايو.

من ناحيته استبعد مارك فيشر نائب رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي رفع أسعار الفائدة خلال العام الحالي في حالة استمرار ضعف الأداء الاقتصادي، وأكد على أن قرار تشديد السياسات النقدية مرتبط بالبيانات الاقتصادية وليس بالوقت.

صندوق SPDR

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب زادت بالأمس 0.6 طن متري إلي إجمالي 715.86 طن متري ،لكنها تبقي قرب أدنى مستوى منذ 14 كانون الثاني يناير الماضي.

تراجع أسعار الذهب للجلسة الخامسة في ستة جلسات وسط قوة مؤشر الدولار الأمريكي

تراجعت أسعار الذهب بشكل ملحوظ خلال الجلسة الأمريكية مع ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة السادسة في سبعة جلسات وفقاً للعلاقة العكسية بينهما، عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن الاقتصاد الأمريكي والتي حفزت مضاربات ومراهنات المستثمرين تجاه زيادة أسعار الفائدة الفدرالية في وقت لاحق من هذا العام قبل أن نشهد أعرب عضو اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح أن الاحتياطي الفدرالي قد يتريث في زيادة أسعار الفائدة في حال وهن النمو العالمي عقب ساعات من حديث يلين في وقت سابق من الأسبوع الماضي والذي أشارت من خلاله لتوقعاته بالبداء في رفع أسعار الفائدة هذا العام.

في تمام الساعة 09:17 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة للذهب تسليم 15 حزيران/يونيو إلى مستويات 1,187.04$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,06.60$ للأونصة بعد أن حققت أدنى مستوى لها عند 1,185.56$ للأونصة والأعلى لها خلال تداولات جلسة اليوم عند 1,207.53$ للأونصة.

على الصعيد الأخر فقد أظهر مؤشر الدولار الأمريكي اليوم أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ارتفاعاً ليتداول حالياً عند مستويات 97.39 مقارنة بالافتتاحية عند 96.53 والتي تعد أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة، بينما حقق الأعلى له عند 97.46.

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم تسارع نمو مبيعات التجزئة متوافقة مع التوقعات في نيسان/أبريل التي تمثل أكثر من نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل ثلثي الناتج المحلي الإجمالي واتساع ثقة المستهلكين في آيار/مايو بصورة فاقت التوقعات بالتزامن مع اتساع مؤشر ريتشموند الصناعي وتباطؤ نمو مؤشر مدراء المشتريات الخدمي خلال الشهر ذاته، في حين جاءت بيانات قطاع الإسكان الأمريكي في مجملها إيجابية لتعزز من فرص زيادة أسعار الفائدة الفدرالية في وقت لاحق من هذا العام.

قبل أن نشهد خلال الجلسة الأمريكية حديث نائب رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي وعضو اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح ستانلي فيشر اليوم الثلاثاء في جامعة تل أبيب -الأراضي الفليسطينية المحتلة- والذي أعرب من خلاله أن صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفدرالي سوف تأخذ بعين الأعتبار وتيرة نمو الاقتصاد العالمي مع العمل على زيادة أسعار الفائدة وأنهم قد يلجأون إلى رفعها بشكل تدريجي في حال تعثر الاقتصاد العالمي، موضحاً أنه “إذا كان النمو الخارجي أضعف مما كان متوقعاً، فأن العواقب بالنسبة للاقتصاد الأمريكي قد تدفع الاحتياطي الفدرالي للتباطؤ أكثر في إزالة السياسة القائمة”.

أكدت جينت يلين محافظ بنك الاحتياطي الفدرالي في نهاية الأسبوع الماضي على أن السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفدرالي ليست معدة سلفاً وأن البنك قد يلجاء إلى التشديد بوتيرة أسرع إذا ما تحسن أداء الاقتصاد بصورة فاقت التوقعات أو اللجوء إلى تأخير زيادة أسعار الفائدة إذا ما كان الأداء الاقتصادي مخيب للآمال، كما أعربت أنه “إذا ما استمر الاقتصاد في التحسن كما اتوقع، أعتقد أنه سوف يكون من المناسب في مرحلة ما هذا العام اتخاذ الخطوة الأولى حيال زيادة الفائدة على الأموال الاتحادية” مضيفة “اتوقع أن وتيرة التطبيع من المرجح لها أن تكون تدريجية”.

يعمل صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفدرالي مؤخراً على عودة معدلات البطالة والضغوط التضخمية لمستهدفات الاحتياطي الفدرالي لتجنب مخاطر “الانهاك الاقتصادي” أو بصياغة أخرى يتطلع أعضاء اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح إلى تحسن سوق العمل و”ثقة معقولة” حيال انتعاش معدلات التضخم إلى مستهدفات بنك الاحتياطي الفدرالي على المدى المتوسط، بينما نود الإشارة إلى أن محضر اجتماع 28-29 نيسان/أبريل الماضي قد استبعاد من خلاله الأعضاء احتمالية زيادة أسعار الفائدة في اجتماع حزيران/يونيو المقبل وسط محافظتهم على توقعاتهم تجاه نمو أكبر اقتصاد في العالم بـ”وتيرة معتدلة”.

أسعار الذهب تتراجع بالقرب من أدنى مستوياتها في عشرة جلسات

تراجعت أسعار الذهب خلال التداولات الأسيوية اليوم الثلاثاء لتصل بالقرب من أدنى مستوياتها في عشرة جلسات، يأتي هذا في ظل استمرار المخاوف في الأسواق من تطورات أزمة اليونان التي لا تنتهي بالإضافة إلى قوة الدولار الأمريكي التي تؤثر سلباً على أداء المعدن النفيس.

في تمام الساعة 03:30 بتوقيت غرينتش تداولات أسعار الذهب عند المستوى 1206.10 دولار للأونصة وذلك بعد أن سجلت أدنى مستوى عند 1204.90 دولار للأونصة وكانت قد افتتحت تداولات اليوم عند المستوى 1207.30 دولار للأونصة.

الانخفاض الحالي في مستويات أسعار الذهب ناتج عن تراجع ثقة المستثمرين في الأسواق المالية حالياً وتركيزهم على الاستثمار في الذهب الذي يعد الاستثمار الأفضل حالياً بعد أن أكدت التصريحات الأخيرة لجانيت يلين رئيسة البنك الاحتياطي الفدرالي أن البنك في طريقه إلى رفع أسعار الفائدة خلال هذا العام.

تصريحات يلين أعادت ثقة الأسواق إلى الدولار مجدداً فهو العملة الأقرب الآن التي قد تشهد ارتفاع في العائد عليها وهو الأمر الكفيل بجذب المزيد من الاستثمارات على حساب السلع المالية الأخرى.

الذهب فقد بريقه أمام الدولار بسبب العلاقة العكسية التي تربط بينهما منذ كون المعدن النفيس سلعة تسعر بالدولار، وهو ما دفعه إلى التراجع في ظل قوة الدولار الحالية في الأسواق المالية، خاصة بعد بيانات التضخم التي صدرت نهاية الأسبوع الماضية، والتي أظهرت أن معدلات التضخم من وجهة نظر المستهلك الأمريكي مستمرة في التحسن بغض النظر عن التأثير السلبي لانخفاض أسعار الوقود والطاقة الناتج عن انخفاض أسعار النفط الخام.

الذهب ينزل عن 1200 $ مسجلا الأدنى في أسبوعين والأنظار على البيانات الأمريكية

انخفضت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الثلاثاء لدون 1200 دولارا للأونصة مسجلة أدنى مستوى في أسبوعين مع الارتفاع الواسع للعملة الأمريكية مقابل جميع العملات الرئيسية بدعم احتمالات رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة بحلول أيلول سبتمبر المقبل ،وينتظر المستثمرين عديد البيانات الهامة عن الاقتصاد الأمريكي لاستبيان سلامة نمو أكبر اقتصاد بالعالم.

يتداول معدن الذهب بحلول الساعة 08:25 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1196.20 دولار للأونصة منخفضا من مستوى الافتتاح 1206.77 دولار، وسجل أعلى مستوي 1207.43 دولار ،وأدنى مستوى في أسبوعين 1195.08 دولار.

الدولار الأمريكي

واصل مؤشر العملة الأمريكية صعوده لثالث يوم على التوالي مسجلا أعلى مستوى في خمسة أسابيع 97.21 نقطة عاكسا استمرار عمليات شراء العملة الأمريكية مقابل أغلبية العملات الرئيسية بدعم توقعات رفع أسعار الفيدرالية للمرة الأولي منذ عام 2006 بحلول أيلول سبتمبر المقبل ،وصعد الدولار لأعلى مستوى في أكثر من شهر مقابل اليورو وأعلى مستوى في ثمانية أعوام مقابل الين الياباني.

ذكر بالأمس مارك فيشر نائب رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي أن رفع أسعار الفائدة للمرة الأولي منذ 2006 يحوز على أهمية أكبر من اللازم لأن العودة للمستويات الطبيعية لهذا الأسعار سوف يستغرق بضعة أعوام ،وأضاف فيشر أن معظم الأسواق تتوقع أن تأني أول زيادة في أسعار الفائدة بحلول أيلول سبتمبر المقبل لكن هذا الأمر سوف يعتمد على البيانات الاقتصادية وليس الوقت.

وربط صانعي السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي مؤخرا قرار رفع أسعار الفائدة بمدي تحسن البيانات الاقتصادية وهو ما لم يكن متوفرا خلال الربع الأول من العام الحالي ،ومع تحسن الطفيف لهذه البيانات خلال الربع الثاني انتعشت من جديد آمال رفع أسعار الفائدة.

وينتظر الاقتصاد الأمريكي يوما حافلا من البيانات الهامة عن طلبات السلع المعمرة لشهر نيسان أبريل وثقة المستهلكين خلال أيار مايو ومبيعات المنازل الجديدة خلال الشهر الماضي ،تحسن هذه البيانات سوف تدفع بالعملة الأمريكية لمزيد من الارتفاعات وإضافة ضغوط سلبية جديدة على أسعار المعادن والسلع المقومة بالدولار.

صندوق SPDR

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي 715.26 طن متري وهو أدنى مستوى للحيازات منذ 14 كانون الثاني يناير الماضي.